سجلت الدورة الـ35 لمعرض الشارقة الدولي للكتاب التي أسدل الستار عنها أمس السبت رقما قياسيا في عدد الزوار وحجم المبيعات. كما زاد الاهتمام الإعلامي بتلك التظاهرة الثقافية، وهو إنجاز يعزز مسعى المعرض نحو الريادة العالمية.

وبلغ عدد الزائرين لهذه الدورة 2.31 مليون زائر مقارنة مع 1.227 مليون في الدورة السابقة. كما سجلت الدورة ارتفاعا في حجم المبيعات التي فاقت قيمتها 176 مليون درهم إماراتي (نحو 48 مليون دولار)، مقارنة مع 135 مليون درهم في الدورة السابقة.

وقال رئيس هيئة الشارقة للكتاب أحمد بن ركاض العامري في بيان إن "هذه الدورة قربت حلم الهيئة بالوصول إلى المركز الأول عالميا بين المعارض الأكثر جذبا للزوار والأكثر تحقيقا للمبيعات".
 
وتعتزم الهيئة البناء على هذا الإنجاز لكي يحتل المعرض المرتبة الأولى أيضا على مستوى العالم في المعارض الأكثر نشاطا في مجال بيع وشراء حقوق النشر، في ظل الاهتمام المتزايد بالمعرض من قبل الناشرين وسعي الكثير منهم للمشاركة فيه.
 
وعزت هذا التطور إلى الفعاليات الثقافية والأدبية النوعية، إلى جانب الأسماء الكبيرة من الكتاب والأدباء والمفكرين والمشاهير، وارتفاع عدد دور النشر المشاركة في هذه الدورة، إذ بلغ عددها 1681 دارا.

وكان من بين ضيوف المعرض هذا العام الروائية الجزائرية أحلام مستغانمي والكاتب الفلسطيني ربعي المدهون والروائي اللبناني جورج يرق والكاتب الكويتي طالب الرفاعي والممثل المصري عزت العلايلي.

وتوقفت إدارة المعرض الذي أقيم على مدى 11 يوما تحت شعار "اقرأ أكثر"، عند الاهتمام الإعلامي الكبير بالمعرض ودور ذلك التفاعل في الوصول إلى ما تم تحقيقه من "الإنجازات التي أثبتت ريادة المشروع الثقافي لدولة الإمارات ولإمارة الشارقة". وقالت الهيئة إن وسم المعرض تم تداوله أكثر من مليار مرة على مواقع التواصل الاجتماعي.

المصدر : رويترز