أصبح بول بيتي أول كاتب أميركي يفوز بجائزة "مان بوكر" البريطانية، عن روايته الساخرة "الخيانة" التي تناقش العلاقات العنصرية في العصر الحديث في الولايات المتحدة.

والسارد في هذه الرواية -التي وصفتها لجنة التحكيم بـ"رواية العصر"- هو رجل أميركي من أصل أفريقي مقيم بضاحية خيالية في لوس أنجلوس، يعايش في طفولته خبرات والده النفسية الناتجة عن العنصرية.

وبعد مقتل والده برصاص الشرطة، يجري تجربته الاجتماعية الخاصة من خلال محاولة استعادة الفصل العنصري، وينتهي به الحال ماثلا أمام المحكمة العليا.

وقالت رئيسة لجنة التحكيم أماندا فورمان أثناء الإعلان عن الجائزة في حفل أقيم أول أمس في لندن، إن الرواية ناقشت التعقيدات التي تواجه المجتمع الحديث، بما في ذلك ظهور حركة "حياة السود مهمة" مؤخرا.

وتعليقا على ذلك التتويج، قال بيتي متحدثا في لندن "كم كان هذا بمثابة رحلة طويلة بالنسبة لي.. لا أريد أن أصبح دراماتيكيا تماما، لكن الكتابة وهبتني الحياة".

وتسلم بيتي (54 عاما) المولود في لوس أنجلوس، الجائزة -وقيمتها خمسون ألف جنيه إسترليني (61 ألف دولار)- في مراسم أقيمت في لندن من جانب كاميلا باركر باولز دوقة كورنوول.

المصدر : وكالات