عبد الحميد بن محمد-الجزائر

يفتح معرض الجزائر الدولي للكتاب اليوم الخميس أبوابه للجمهور في دورته الـ21 بمشاركة مئات دور النشر العربية والأجنبية. وقررت وزارة الثقافة منع 131 كتابا من العرض بحجة المس بالأديان أو الهوية الوطنية.

وقال محافظ المعرض حمودي مسعودي إن لجنة القراءة بوزارة الثقافة منعت 131 عنوانا من بين ما يزيد على 33 ألف عنوان، وأوضح أن أغلبها حديث الصدور ويمس بالإسلام وبالديانات الأخرى، أو يروج لما سماه التطرف والإرهاب أو يمس بالهوية أو يمجد الاستعمار الفرنسي للجزائر.

ويشارك في المعرض الذي افتتح أمس الأربعاء رسميا رئيس الوزراء عبد المالك سلال، ويتواصل -حتى الخامس من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل- ما يقرب من 950 دار نشر عربية وأجنبية من خمسين بلدا، كما ستكون مصر ضيف شرف المعرض من خلال تظاهرات ثقافية يشارك فيها عدد من المثقفين المصريين.

وقال وزير الثقافة عز الدين ميهوبي إن استضافة مصر تعتبر رقما مهما في هذا المعرض، وذلك بالنظر إلى عدد ناشريها وبحضورها المستمر والدائم، وكذا بكونها تحتضن اتحاد الناشرين العرب.

ويتضمن برنامج الدورة عدة لقاءات أدبية وثقافية من بينها إحياء ذكرى عدد من الروائيين والمثقفين الجزائريين والمصريين من بينهم بوعلام بسايح المستشار السابق برئاسة الجمهورية، والأديب والروائي الطاهر وطار والروائي المصري نجيب محفوظ.

وُيعد صالون الجزائر الدولي للكتاب من أهم أبرز الأحداث الثقافية بالبلاد حيث استقبل في دورته العام الماضي أكثر من 1.5 مليون زائر.

المصدر : الجزيرة