بدأ المهرجان القومي السينما المصرية مساء أمس الأربعاء دورته العشرين تحت شعار "السينما مفتاح الحلم" والمهداة إلى روح المخرج الراحل محمد خان. ويشارك في هذه الدورة عشرون فيلما روائيا طويلا و22 فيلما تسجيليا وخمسون فيلما روائيا قصيرا إضافة لسبعة أفلام للرسوم المتحركة.

وانطلق الحفل بالعرض الغنائي "الحلم" وهو فكرة وإخراج محمد مرسي إبراهيم وأشعار شريف  حمدي. وقال رئيس المهرجان المخرج سمير سيف في كلمة الافتتاح إن "الفقرة الاستعراضية (الحلم) استطاعت أن تعبر عن شعار هذه الدورة.. إن السينما تحمل المشاهد في حلم يعلو على الواقع ويبث الأمل ويجدد المعنويات ويدعم روح البهجة وحب الحيا".

وتابع قائلا "في مهرجان يحمل اسم السينما المصرية لا يسعه إلا أن يهدي هذه الدورة إلى روح مخرج أحبها وأضاف إليها الكثير.. إنه الصديق والراحل الغالي محمد خان ابن مصر وفارس السينما المصرية".

وتتوزع المنافسة في المهرجان بين مسابقتين الأولى للأفلام الروائية الطويلة وتشمل جوائز للأفلام، وأخرى للفنانين والفنيين وقيمتها 980 ألف جنيه (حوالي 110 آلاف دولار أميركي) والثانية للأفلام التسجيلية والقصيرة والتحريك وتشمل 11 جائزة قيمتها 184 ألف جنيه (حوالي 21 ألف دولار أميركي).

ومن أبرز الأفلام المنافسة في فئة الأفلام الروائية الطويلة "الليلة الكبيرة" للمخرج سامح عبد العزيز، و"من ضهر راجل" للمخرج كريم السبكي، و"حرام الجسد" للمخرج خالد الحجر، و"قط وفار" للمخرج تامر محسن، و"قبل زحمة الصيف" للمخرج محمد خان.

وفي لمسة وفاء تجاه صناع وفناني السينما الذين رحلوا عن الدنيا على مدى العام الماضي، تذكر المهرجان أسماء الممثلين المتوفين سعيد طرابيك ومديحة سالم وحمدي أحمد وعبد العزيز مكيوي وممدوح عبد العليم وسيد زيان ووائل نور ومحمد كامل.

 ووصف وزير الثقافة حلمي النمنم -في كلمة هذه الدورة بالمتميزة، وأشار إلى أنه في العام الماضي "كان بالمهرجان 14 فيلما بمسابقة الأفلام الروائية الطويلة، وهذا العام لدينا عشرون فيلما، وهذا يعني أن مستوى الإنتاج يتقدم كما وكيفا، وهذا يدعو للتفاؤل".

وكشف الوزير عن قرب الإعلان عن تأسيس "صندوق تنمية السينما" وقال إن "هذا الصندوق سوف يبدأ بمبلغ 150 مليون جنيه (حوالي 17 مليون دولار) وهو بداية وليس النهاية لأن السينما المصرية نحن في حاجة إليها".

المصدر : رويترز