تواجه الأطراف المتصارعة في سوريا اتهامات جدية بشأن تدمير ونهب الآثار التاريخية, ولتنظيم الدولة النصيب الأكبر من هذه الاتهامات بعد تعمده تدمير مآثر تاريخية في عدد من المدن السورية.

كما اتهمت تقارير صحفية وحدات حماية الشعب الكردية بإدارة عمليات تنقيب غير مشروعة في الأماكن الخاضعة لسيطرتها.

وحذر خبراء من خطورة استمرار النزيف الذي تتعرض له الآثار السورية، باعتبارها جزءا مهما من التراث الإنساني.

المصدر : الجزيرة