بدأ اليوم الاثنين في الكويت مؤتمر العلوم في الحضارة الإسلامية وآثارها الفكرية والثقافية الذي ينظمه المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب بالتعاون مع جامعة الكويت.

ويقام المؤتمر في مكتبة الكويت الوطنية في الفترة من 10 إلى 12 أكتوبر/تشرين الأول الجاري ضمن أنشطة "الكويت عاصمة الثقافة الإسلامية" 2016.

ويشارك في المؤتمر مجموعة كبيرة من العلماء والمفكرين العرب والأجانب وتطرح جلساته موضوعات، من بينها حركة الترجمة والآثار الفكرية للعلماء والفلاسفة ومناهج التفكير العلمي وأثر العلم والثقافة الإسلامية على النهضة الأوروبية ودور الخوارزمي في تأسيس الجبر.

وقال الأمين العام للمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب في الكويت علي اليوحة في كلمة الافتتاح إن عنوان المؤتمر يعد خير دليل على ما قدمته الثقافة الإسلامية للإنسانية طوال قرون من العطاء العلمي في مختلف الميادين العلمية والعملية والنظرية.

وأضاف "لا يخفى ما يشكله هذا التاريخ العلمي الذي سطرته جهود علماء أمثال الخوارزمي والرازي وابن الهيثم والفارابي وابن رشد وغيرهم من أثر إيجابي على حياتنا العلمية المعاصرة".

من جانبه، قال الأستاذ بجامعة الكويت مجدي عبد الحافظ -في كلمة ممثلا عن المشاركين بالمؤتمر- "إننا في هذه المناسبة نستدعي ونستذكر الإرث العظيم الذي تركه لنا الآباء والأجداد في شتى الفنون والعلوم والمعارف.. هذا الإرث الذي ظل في زمانه يجتذب القاصي والداني".

وأضاف أن العرب والمسلمين استطاعوا المزاوجة بين تجربتهم العلمية في الواقع وتأملهم النظري، ولعل نجاحهم هذا هو ما ساهم عمليا في تحفيز حركة البحث العلمي بأوروبا في عصري تنويرها ونهضتها.

ومن المقرر نشر الأوراق البحثية المشاركة بالمؤتمر في كتاب تتولى جامعة الكويت طباعته.

المصدر : رويترز