سعيد نمسي-باريس

تتميز الذكرى الأولى لهجمات السابع من يناير/كانون الثاني 2015، أو ما يعرف بهجمات شارلي إيبدو، في باريس بوفرة الكتب التي ألفت حول الحدث، حيث صدر في الفترة الأخيرة أكثر من مئة كتاب يتعلق بهذه الهجمات، من مجمل الكتب صدرت هذا العام، حسب هيئة "بوك نود" المتخصصة في تصنيف الكتب.

ومن هذه المؤلفات، كتاب "المطلب" الذي كتبه رئيس الحكومة الفرنسية مانويل فالس، ويتضمن خطبه، منذ يناير/كانون الثاني الماضي، مع توطئة يركز فيها فالس على دور الدولة في مواجهة ما سماه "العدو الداخلي".

ويبرر المسؤول الفرنسي في كتابه التعديلات الدستورية القادمة، والهادفة إلى اعتماد المزيد من التشديد الأمني عن طريق إدراج إجراءات حالة الطوارئ، وإسقاط الجنسية عن الفرنسيين مزدوجي الجنسية وغيرها، وهي إجراءات رفضتها جملة وتفصيلا أكثر من 96 منظمة حقوقية و15 نقابة.

كتاب جوبي
وأما المرشح المحتمل لتيار اليمين في انتخابات الرئاسة للعام المقبل آلان جوبي فيتوقع أن يصدر له كتاب جديد بعنوان "من أجل دولة قوية"، يركز فيه على مجالي الأمن والعدل. ومن مقترحات جوبي العشرين المتضمنة في هذا الكتاب زيادة عدد السجون وإدراج جنحة قانونية جديدة تسمى "جنحة عرقلة العلمانية في المرافق العمومية"، واستعمال اللغة الفرنسية في خطب المساجد.

المهاجر المالي لاسانا باتيلي سيصدر له كتاب يتطرق فيه لإنقاذه رهائن بالمتجر اليهودي(رويترز)

ويرى رئيس تحرير يومية "لوجورنال دو ديمانش" (صحيفة الأحد) دومينيك دو مونتالون أن مقترحات جوبي لا تقل يمينية عن مقترحات الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي.

وإلى جانب كتاب ماريز وولنسكي، زوجة الرسام الذي قتل في الهجوم على صحيفة شارلي إيبدو، سيطرح في الأسواق كتاب لاسانا باتيلي وهو المهاجر المالي المسلم الذي أنقذ الكثير من الأشخاص الذين كانوا في المتجر اليهودي الذي تعرض لهجوم مسلح، إذ قام بإخفاء العديدين في غرفة التبريد لحمايتهم من القتل.

لست بطلا
وفي هذا الكتاب الشهادة الذي يحمل عنوان "أنا لست بطلا"، يشرح باتيلي السبب الذي دفعه للتصرف المذكور، وهو التصرف الذي منح مقابله الجنسية الفرنسية بعدما كان يعيش في فرنسا بصفة غير شرعية. وكان هذا الشاب المالي قد صرح عقب هجمات باريس بأن ما قام به يمليه عليه واجبه الديني كونه مسلما.

ومن الكتب التي تحاول استقراء هجمات باريس لبداية العام المقبل، كتاب "دروس التاريخ" لمؤلفه أستاذ التاريخ بجامعة باريس باسكال أوري، الذي يؤيد تشدد الحكومة الفرنسية، متسائلا عما سيكون عليه الأمر في حالة وقوع أربع أو خمس موجات من هجمات مماثلة لهجمات يناير/كانون الثاني أو نوفمبر/تشرين الثاني الماضيين.

الصحفي دوني روبير ألف كتابا ينتقد فيه تسيير قليب فال صحيفة شارلي إيبدو (الجزيرة)

ومن الإصدارات أيضا كتاب "موهيكان: هل تعرفون شارلي؟" لصحفي الاستقصاء المعروف دوني روبير. ويعد الكتاب تشريحا لطريقة تسيير أسبوعية "شارلي إيبدو" في عهد مديرها السابق قليب فال، الذي نشرت في عهده الرسوم المسيئة للنبي محمد عليه الصلاة والسلام.

فال مستبد
ووصف المؤلف فال بالمستبد في إدارته للجريدة وبكونه انتهازيا ولا يحترم حرية التعبير. ويورد المؤلف وقائع طرد الرسام والصحفي الفرنسي المعروف سيني بسبب تأييده القضية الفلسطينية، في حين يسمح هو لنفسه بمهاجمة الفلسطينيين والمسلمين عموما.

وقال روبير في تصريح للجزيرة نت إنه قرر تأليف الكتاب عندما شاهد فال يتحدث عقب الهجمات عن حرية التعبير في مختلف القنوات التلفزيونية. وأضاف المؤلف أن فال اغتنى بشكل مهين، واستعمل شارلي إيبدو لأغراض أيديولوجية، وكان يمول إسرائيل بسخاء.

المصدر : الجزيرة