تبدأ في العاصمة الإماراتية أبو ظبي الثلاثاء اجتماعات اللجنة التحكيمية لجوائز إيمي الدولية، بحضور محكمين من سبع دول عربية وغربية وآسيوية.

وتمنح جائزة إيمي الأميركية للمسلسلات والبرامج التلفزيونية والإنتاج السينمائي، وتعادل جائزة الأوسكار للسينما.

وأعلنت اللجنة المنظمة للاجتماعات أن 19 محكّما من رجال الإعلام ومخرجي الأفلام من الإمارات ومصر وسوريا ولبنان وفلسطين وبريطانيا والهند يشاركون في تقييم الأعمال المتنافسة في فئة برامج الأطفال واختيار أفضل ممثل.

وتضمنت قائمة أسماء المحكمين الفنانين حبيب غلوم وقيس الشيخ وباسم ياخور وقصي خولي، كما تضم عددا من الإعلاميين العرب.

وقالت عضو لجنة الأكاديمية نشوة الرويني إن هذه الاجتماعات تعد من أهم اجتماعات لجنة جوائز إيمي الدولية، كونها الاجتماعات قبل النهائية للجوائز.

وأوضحت "ستعمل لجنة التحكيم على فرز واختيار الأعمال التي ستنافس بالاجتماع النهائي، وسيتم الإعلان عنها في الحفل الختامي للجائزة يوم 20 سبتمبر/أيلول الجاري بمدينة لوس أنجلوس الأميركية".

وأشارت الرويني إلى أن الجائزة الممنوحة للعمل الفائز تعد من أهم الجوائز في العالم، ولا تقتصر جوائز إيمي على البرامج التلفزيونية فقط وإنما تمتد لتشمل الإنتاج الوثائقي والأعمال الدرامية.

وكانت الأكاديمية الدولية للفنون والعلوم التلفزيونية قررت عام 2013 اختيار العاصمة الإماراتية مقرا دائما لجولة من جولات تحكيم جوائز إيمي.

المصدر : الألمانية