تفاعل جمهور مهرجان قرطاج الدّولي بتونس على مدى ساعتين مع الفنانَ الأميركي ذي الأصول التركية عمر فاروق تكبيلك، الذي انطلق بهم في رحلة موسيقية امتزج فيها الواقع بالروحي، والتقت فيها آلات موسيقية شرقية وتركية وغربية.

وجمع الفنان تكبيلك، في موسيقاه التي قدمها في قرطاج، بين الصوفية والرومانسية، إضافة للأغاني الفلكلورية والشعبية والإيقاعية.

وانطلق حفل تكبيلك بنسق عادّي هادئ، وبمعزوفات صوفية دينية، ليتصاعد النسق تدريجيا نحو موسيقى الجاز، ثم المقطوعات الرومانسية والإيقاعية.

كما حضرت فنون الدبكة اللبنانية الشّعبية، والإيقاعات الشرقية والمصريّة، في حفل تكبيلك، وسجلت تفاعلا جماهيريا مميزا.

ويعتمد الفنان الأميركي على المزج بين أنماط مختلفة من الموسيقى، وهو مزج "دأب عليه منذ بداياته بين الفلكلور والجاز وغير ذلك، ويستلهم مقطوعاته من الحياة ذاتها" وفقا لما ورد بمؤتمره الصحفي.

وقال إنه لا يخطط لمشاريعه الموسيقية بقدر ما تقتحمه هي، فتجد موسيقاه "تتقاسم مع الناس أحاسيسهم، بعيدا عن الحسابات السياسية وضغوطها".

وانطلقت فعاليات مهرجان قرطاج الـ51، للعام الجاري، يوم 11 يوليو/ تموز الماضي، وتستمر إلى 18 أغسطس/آب الجاري، بنحو 23 عرضا منوعا.

المصدر : وكالة الأناضول