خالد الحطاب-الكويت

عادت الفعاليات الفلسطينية-الكويتية الثقافية المشتركة تظهر في أفق العلاقات والترابطات الدافئة بين الطرفين بعد حالة فتور طويلة استمرت منذ الحرب العراقية على الكويت في العام 1990.

وانطلقت مساء الاثنين فعاليات الأيام الثقافية الفلسطينية تحت رعاية المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب الكويتي وبحضور الأمين العام المساعد لقطاع الفنون في المجلس محمد العسعوسي.

وقال الباحث الفلسطيني سلمان أبو ستة للجزيرة نت إن العلاقات الفلسطينية الكويتية ليست بجديدة، ولكنها مرت بحالة فتور شديد في فترة التسعينيات بعد تعاون حافل ممتد من الستينيات، مشيرا إلى أنه لا بد أن يعود كل شيء إلى أصله، خاصة أن القدس هي جوهرة الوطن العربي.

وأضاف أنه لا يمكن لأي إنسان أن يرضى باحتلال الأرض المقدسة, ولفت إلى أن مثل هذه الفعاليات تعد بادرة خير للشباب الناشئ في ما بعد أوسلو وتعزز التربية الوطنية الحقة لديهم.

جانب من معرض فعاليات الأيام الثقافية الفلسطينية بالكويت التي بدأت يوم 10 أغسطس/آب 2015 (الجزيرة)

من جانبه، قال نائب الرئيس التنفيذي أستاذ العلوم والتكنولوجيا مدير برنامج تعليم العلوم في جامعة القدس الدكتور حسن دويك إن العلاقات الكويتية-الفلسطينية لم تتوقف، حيث إن الكويت كانت سباقة في العام 1963 بوضع حجر الأساس للمعهد العربي الكويتي الأردني الذي تحوّل إلى جامعة القدس التي تحتضن حوالي 13 ألف طالب فلسطيني.

وعما تتعرض له القدس من اعتداءات، أشار إلى أن هناك استهدافا للحركة التعليمية في فلسطين والقدس، لافتا إلى أن هناك 30% من الطلبة الفلسطينيين يتسربون من مدارسهم ويتوجهون للعمل بالشركات والمصانع الإسرائيلية حيث يستغلهم "العدو الإسرائيلي" نقطة ارتكاز لتجهيل الشباب والشعب الفلسطيني.

بدوره عبر رئيس اتحاد المهندسين الفلسطينيين فرع الكويت المهندس هشام عبد النور عن سعادته لعودة دفء العلاقة بين النشاط الشعبي الفلسطيني والمؤسسات الحكومية الكويتية، وأشار إلى أن المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب دعم هدف فعاليات الأيام الثقافية الفلسطينية المتمثل بدعم صمود الأهالي في فلسطين عامة وفي القدس خاصة ولتأكيد حشد كل الطاقات العربية والدولية نحو القضية الفلسطينية.

وأضاف أن الفعالية ستسمر أربعة أيام بمشاركة وفد فلسطيني يتكون من ممثلي مؤسسات أكاديمية وأهلية وثقافية مختلفة.

من ناحيته أثنى المنسق العام لملتقى القدس جهاد جرادات على الخطوة الحكومية الكويتية في دعم الفعاليات الفلسطينية، خاصة أنها خطوة متقدمة في العلاقات، مشيرا إلى وجود الكثير من التواصل المشترك مع جمعيات النفع العام الكويتية والجهات الشعبية الأخرى آملا في المزيد من التعاون في الأيام القادمة.

المصدر : الجزيرة