تحتفي مجلة "الجديد" في عددها الأخير بثقافة النقد والسؤال النقدي، انطلاقا من استحالة إجراء مراجعات فكرية وثقافية وسياسية في مجتمعات عربية قلقة وأحوال متفجرة بلغت في العنف والجريمة حدود اللاعودة.

وحرصت المجلة في عدد يوليو/تموز على التأكيد على ضرورة امتلاك الجماهير العربية لوعي نقدي متجدد ورؤى جديدة يطورها المثقفون، ويطورون معها أدوات نقدية مبتكرة وخلاقة.

ونشرت المجلة ملفين في العدد، يتأسس أولهما على ما مفاده كيف يملك العربي رأسه، حتى لا يصبح مجرد رقم في ثقافة المجاميع وقد تحولت إلى قطيع مأمور وقطيع منحور.

ويتناول الملف الثاني ردا نقديا مدافعا عن الذات من قبل مفكرين، الأول عربي هو جاد الكريم الجباعي، والثاني هو المفكر الفرنسي ميشال أونفري الذي سبق أن نشرت "الجديد" في عددها الرابع حوارا معه أجاب فيه عن عدد من الأسئلة الإشكالية المتعلقة بالإسلام والعنف في المشرق العربي وكذلك في فرنسا.

كما يحتوي العدد مجموعة من الكتابات القصصية ومقالات الرأي والشعر، إضافة إلى حوار مع الشاعرة الأميركية من أصل فلسطيني نعومي شهاب ناي.

المصدر : الجزيرة