سعيد دهري-الدوحة

شهد مسرح الريان بالعاصمة القطرية الدوحة أمس الثلاثاء تدشين وعرض خمسة أفلام تم اختيارها بعد الورشة التدريبية "أصوات نسائية" التي نظمها مركز إبداع الفتاة بهدف "المساهمة في خلق بيئة صالحة للإبداع" في مجال صناعة الأفلام.

وتنتمي الأعمال التي تم عرضها إلى فئة الأفلام القصيرة، وتشترك في كونها لامست قضايا ومواضيع من واقع المجتمع القطري.

ويحكي فيلم "أحلام دائمة الصلاحية" لخولة مرتضى مرتضوي عن تطلعات فتاة طموحة تصطدم بواقع مرير، وفي الموضوع نفسه يعرض فيلم "الحياة" لأميرة العجي تفاصيل فتاة طموحة ومتطلعة إلى أن تصبح فنانة كبيرة رغم كل التحديات، في حين يروي فيلم "عادي جدا" لفاطمة الشرشني قصة أسرة تنسى طفلها في المدرسة.

إبداع نسوي
أما فيلم "خط أحمر" لشوق شاهين وعائشة الشماخ، فيحكي واقع شاب يعيش في صراع بين زمن الماضي وأفق الحاضر، في حين اختارت فاطمة المنصوري لفيلمها "الرقابة" موضوع تسلط زوجة الأب.

مشهد من أوبريت غنائي يستلهم التراث القطري تم عرضه في حفل "أصوات نسائية" (الجزيرة)

وفي هذا الصدد، قالت رئيس مجلس إدارة مركز إبداع الفتاة منى فاضل السليطي -في تصريح للجزيرة نت- إن هذه الأفلام نتاج ورشة أقامها المركز بالتعاون مع مبادرة الشراكة الأميركية الشرق أوسطية من أجل تشجيع المرأة في قطر على اقتحام هذا المجال الفني وبلورة أفكارها ومهاراتها في صناعة الأفلام وارتياد عالم السينما.

وأضافت منى السليطي أن الأفلام الخمسة حصاد موسم كامل من العمل الدؤوب والتأهيل النظري والتدريب العملي لنخبة من الموهوبات اللائي أظهرن ببواكير أعمالهن أنهن مخرجات مبدعات، ما يستوجب رعايتهن ومتابعة تجاربهن حتى بلوغ الاحترافية.

وأشاد مدير ورشة "أصوات نسائية" المخرج السوداني عبد الرحمن نجدي -في تصريح للجزيرة نت- بقدرة المشاركات على استيعاب محاور الورشة التدريبية وتحويلها إلى مخرجات فنية، لافتا إلى أن الأفلام المتوجة تضمنت العناصر التقنية والفنية المعروفة في العمل السينمائي، من حيث طريقة استخدام الكاميرا وبناء المشاهد وزوايا التصوير وصفاء الصوت وتقنيات المونتاج وغيرها.

عبد الرحمن نجدي: الأفلام المتوجة استوفت العناصر التقنية والفنية في السينما (الجزيرة)

مشاركة خارجية
من جانبه، كشف نائب مدير الورشة المخرج حسين عبد الله المحمدي -في تصريح للجزيرة نت- عن تحديد ثلاث مخرجات للاستفادة من دورة تدريبية لمدة شهر في أميركا، لصقل مواهبهن والتعرف على التقنيات الحديثة في صناعة الأفلام.

وأكد أنه سيتم ترشيح الأفلام الخمسة للمشاركة في أغلب المهرجانات السينمائية المهتمة بالفيلم القصير، ومنها مهرجان "أجيال" بالدوحة ومهرجان المكسيك وأبو ظبي وبيروت وغيرها.

ومن جهتها، أبرزت المخرجة أميرة العجي -في تصريح للجزيرة نت- أن فيلم "الحياة" مغامرة جديدة بعد عملها الأول "اتجاهات" الذي شاركت به في فعاليات العام الثقافي قطر المملكة المتحدة عام 2013، وأنها استفادت من تجربتها كفنانة تشكيلية اشتغلت كثيرا على أسس تكوين الصورة والإضاءة وتناسق الألوان وأحداث اللوحة ومكوناتها.

وأوضحت المخرجة فاطمة الشرشني -في تصريح للجزيرة نت- أنها لم تكن تفكر في مجال السينما، لولا ترشيحها من قبل المخرج عبد الرحمن نجدي للمشاركة في ورشة "أصوات نسائية" بعدما لمس أنها تحمل نظرة للحياة برؤية فنية وجمالية.

وأعربت الشرشني عن سعادتها باختيار عملها "عادي جدا" ليكون ضمن الأفلام التي سترشح للمشاركة في مهرجانات سينمائية عربية ودولية، مشيرة إلى أن فيلمها نجح لأنه يطرق موضوعا واقعيا وحساسا يتعلق باعتماد بعض الأمهات على الخادمات في تدبير شؤون البيت والأسرة، مما ينتج عنه مشاكل لا تحمد عقباها.

يشار إلى أن الحفل تميز بعرض أوبريت غنائي مستوحى من التراث القطري، كما عرف تدشين شعار جديد لمركز إبداع الفتاة يجسد رؤية ورسالة المركز الرامية إلى تطوير المهارات الفنية والإبداعية لمنتسباته.

المصدر : الجزيرة