حافظت دار كريستيز للمزادات على صدارة قافلة المزادات الدولية للأعمال الفنية، ببيع لوحات من المدرسة الانطباعية ومن الفن الحديث مقابل 113 مليون دولار في مزاد أقامته أمس الثلاثاء.

وكانت لوحة حديقة جيفرني لرائد المدرسة الانطباعية كلود مونيه، درة اللوحات في المزاد وبيعت مقابل 17 مليون دولار.

وجاءت لوحة لرأس بابلو بيكاسو رسمت في عام 1969 في الترتيب التالي، وبيعت مقابل سبعة ملايين دولار.

وقال مدير العمليات الدولية لكريستيز جاي فينتسه، إن النتائج أظهرت أن أثرى الأثرياء لا يزالون حريصين على شراء اللوحات الفنية بعد أسبوعين من سلسلة من المبيعات في نيويورك في مايو/أيار جلبت أكثر من ملياري دولار في كريستيز ومنافستها سوذبيز.

ويبقى المشترون مجهولين في العادة، غير أن فينتسه قال إنهم من 32 دولة، فيما تظل آسيا قوية بالإضافة إلى اهتمام من روسيا والولايات المتحدة.

رقم قياسي
وتقيم سوذبيز مزادا مسائيا مماثلا لبيع لوحات فنية من المدرسة الانطباعية ومن مدرسة الفن الحديث مساء اليوم الأربعاء.

وتأسست كريستيز في عام 1766، وهي مملوكة الآن لشركة آرتميس القابضة لقطب تجارة التجزئة الفرنسي فرانسوا بينو، ووصل إجمالي مبيعاتها في المزادات العالمية والخاصة في عام 2014 إلى 8.4 مليارات دولار، وهي أعلى إيرادات تحققها إلى الآن.

وسجلت كريستيز رقما قياسيا جديدا في نيويورك في مايو/أيار الماضي، ببيعها لوحة بيكاسو "نساء الجزائر" مقابل 179.4 مليون دولار.

المصدر : رويترز