نظمت مجموعة من "يهود الحاسيديم" (حركة اجتماعية) احتجاجا في مدينة نيويورك الأميركية أمس الأحد تنديدا بـ"مسيرة الثقافة الإسرائيلية"، قائلين إنه لا يحق لدولة إسرائيل التحدث باسم اليهود.

وقامت مجموعة من يهود الحاسيديم برفع الأعلام الفلسطينية وترديد هتافات مناهضة للحكومة الإسرائيلية خلال مرور المشاركين في المسيرة التي ينظمها اليهود كل عام في الشارع الخامس بمدينة نيويورك.

وقال الحاخام ديفد فيلدمان في حديثه للصحفيين إن "دولة إسرائيل وصمة عار وبالتأكيد لا تمثل اليهود"، مشيرا إلى أن "الدولة التي تؤسس من أشخاص يكرهون الرب والدين لا يمكن أن يمثلوا اليهود في العالم".

وأضاف فيلدمان أن إسرائيل التي أسست قبل 67 عاما بعيدة عن الدين والرب، وأُسِّست فقط لمصالح مادية ولا يحقّ لها التحدث باسم اليهود، خاصة بعد الذي ارتكبته بحق الفلسطينيين.

ورغم أن المظاهرة شهدت من وقت لآخر تراشقات بين يهود الحاسيديم واليهود المشاركين في مسيرة الثقافة الإسرائيلية، فإن التدابير الأمنية المشددة من قبل الشرطة الأميركية منعت أي احتكاكات بينهم.

وجدير بالذكر أن "الحاسيديم" حركة روحانية اجتماعية يهودية نشأت في القرن السابع عشر، وتميزت بالدعوة إلى عبادة الرب وطاعته ومحبة النبي يعقوب عليه السلام واتباع الصالحين.

المصدر : وكالة الأناضول