افتتح مهرجان الإسكندرية الدولي للمسرح المعاصر السبت أعماله بالعرض المصري "لا مخرج"، وذلك في دورة المهرجان الأولى التي تستمر حتى 7 مايو/أيار الجاري.

ويشارك في المهرجان الذي يستضيفه مركز "الفنون" التابع لمكتبة الإسكندرية عشر دول، هي مصر وإنجلترا والبرتغال وصربيا وتونس ومقدونيا وفرنسا والبحرين وبلجيكا والعراق.

وتشارك مصر بعرضين مسرحيين: "لا مخرج" لفرقة مسرح تياترو والذي افتتح به المهرجان،  باﻹضافة لعرض "آه كارميلا" لفرقة كريشين.

وتناول عرض الافتتاح المصري فكرة التعرض للجحيم الدائم بعد الموت من خلال ثلاثة أشخاص غرباء محتجزين داخل غرفة واحدة للأبد، يتحدثون ثلاث لغات هي العربية والإنجليزية والفرنسية. 

كما يتضمن المهرجان عدة عروض من الدول المشاركة بدورته لهذا العام، وهي "في عرض البحر" لفرقة مسرح الريف من البحرين، وعرض "مايداي" لفرقة إن تياترو فيريتاس من فرنسا، وعرض "تياترو تويتر" لفرقة "تياترو جاراجيم/مسرح المرآب" من البرتغال

مساحة للإبداع
ولم تستطع المشاركة التونسية بالمهرجان اﻹبحار بعيدا عن الوضع السياسي التونسي، حيث تشارك تونس خلال اليوم الثالث للمهرجان بعرض "الماكينة" الذي تدعمه وزارة الثقافة التونسية ومن إنتاج شركة كلندستينو في تونس، والذي يجسد الوطن على هيئة سفينة تائهة في جزيرة جرداء وسط حالة من التجاذبات السياسية التي أنهكت المواطن والبلاد مع غياب الربان الماهر الذي يقود السفينة.

ويشارك العراق بعرض "الجلسة سرية" لفرقة مسرح بغداد، بالإضافة لعرض "حلم البلقان" الذي تقدمه فرقة موجة البلقان الجديدة بصربيا.

واعتبر مدير مركز الفنون بمكتبة الإسكندرية هشام جبر أن المهرجان "يمثل إتاحة مساحة حرة أمام المبدعين والمسرحيين من مصر والوطن العربي والعالم على اختلاف لغاتهم وفنونهم، وذلك على المستوى المؤسسي والمستقل، من خلال مشاركة فرق وجماعات مسرحية حكومية ومستقلة".

وأشار جبر إلى محاولة المهرجان "الوصول إلى الجمهور البعيد عن المسرح أو الجديد وغير المعتاد، وتعريفه ببعض الأشكال غير التقليدية والمثيرة للاهتمام، بالإضافة لتحقيق التواصل الفني بين الدول المختلفة والتعرف على الموضوعات الأساسية التي تطرح نفسها في العروض المسرحية".

المصدر : وكالة الأناضول