وضعت الكاتبة الكندية مارغريت أتوود أمس الثلاثاء مخطوطة كتاب من تأليفها ليتم الاحتفاظ بها في طي الكتمان حتى تنشر بعد مائة عام في إطار مشروع فني "تفاؤلي" بالنرويج.

وجاءت هذه الخطوة بدعوة من "مكتبة المستقبل" للكاتبة الحائزة على جائزة "بوكر"، إلا أن إسهامها الأولي الذي جاء بعنوان "سكريبلر مون" (القمر المُخربِش) لن ينشر حتى عام 2114.

وقالت أتوود في مقطع فيديو نشره المشروع إن "الفكرة تروق لجانب منا، إذ كنا كأطفال ندفن أشياء هنا وهناك، قطع حلي وصناديق صغيرة، على أمل أن يجدها شخص ما في وقت لاحق".

وأضافت أتوود (75 عاما) "إنه أمر يدعو للتفاؤل أن يتم تنفيذ مشروع يؤسس على أن هناك أشخاصا بعد مائة عام سيكونون لا يزالون يهتمون بالقراءة، وأننا سنتمكن من التواصل عبر الزمن". 

وسيتم حفظ المخطوطات في مكتبة ديشمانسكي في أوسلو حتى عام 2114، كما سيتم الاحتفاظ بمطبعة في المكتبة.

وأضافت أتوود أنها وافقت "في إطار الاتفاق" على عدم الإفصاح عما كتبته.

المصدر : الألمانية