سعيد دهري-الدوحة

افتُتِح اليوم الأربعاء بالعاصمة القطرية الدوحة معرض الروائيين القطريين ومعرض "دراما الروائيين"، تكملة لمبادرات ومشاريع مهرجان "كتارا" للرواية العربية، الذي يُختَتم مساء اليوم بإعلان أسماء الفائزين بجوائز كتارا للرواية.
 
ويضم معرض الروائيين القطريين 16 لوحة تُعَرف بالأقلام الإبداعية التي أصدرت أعمالا روائية، إضافة إلى عرض نسخ من رواياتهم وتوقيعها.

ويشمل معرض "دراما الروائيين" صورا لمجموعة من الروايات التي تم تحويلها إلى مسلسلات وأفلام روائية. كما يحوي نبذة عن هذه الروايات ومؤلفيها، إضافة إلى ملخص عن هذه الأعمال الدرامية, وأهم الفنانين المشاركين فيها.

وفي هذا الصدد، قال الروائي القطري أحمد عبد الملك للجزيرة نت إن ميزة المعرض وأهميته تأتى من كونه أول معرض للروائيين القطريين, وأضاف أنه تكريم للمسكونين بكتابة هذا الجنس الأدبي.

وأضاف عبد الملك أن الروائيين القطريين غير معروفين على مستوى العالم العربي، ووصف المعرض بأنه فرصة للتعارف الثقافي بين مبدعي قطر ونخبة من الروائيين والكتاب من مختلف أنحاء العالم العربي، خاصة أن هذا الملتقى أتاح لهؤلاء الاطلاع على أنماط وأشكال الرواية القطرية.

وأشار الكاتب القطري إلى أن المعرض على أهميته قصر عن حصر عدد الروائيين الحقيقيين، وفتح المجال لبعض الأسماء التي لم تكتب جنس الرواية بل لم تقترب منها، وإنما كتبت بعض المذكرات والخواطر التي لا تنطبق عليها معايير الرواية الأدبية.

واعتبر أحمد عبد الملك أن استمرار معرض الروائيين القطريين، ورفده بالإنتاجات الجديدة، يشكل توثيقا للمنجز الروائي القطري والذاكرة السردية المحلية، كما يجسد تحفيزا للمبدعين الشباب وتشجيعهم على مزيد من الإنتاج والكتابة.
 

ورش للرواية
وحث الروائي القطري أحمد عبد الملك اللجنة المشرفة على تنظيم ورش تدريبية حول الرواية القطرية يُدعى لها النقاد والمختصون من مختلف الدول بما يساعد على تحديد الوجهة الإبداعية الصحيحة المفضية إلى كتابة فنية تحمل خصائص وهوية الرواية.

من جهته، أبرز القاص والروائي القطري جمال فايز في تصريح للجزيرة نت أن تزامن معرض الروائيين القطريين مع مهرجان كتارا للرواية العربية، مناسبة للتعرف عن قرب على تجارب النقاد والأدباء العرب، وفرصة لتجسير العلاقة الثقافية والإبداعية البينية.

وأضاف فايز أن مهرجان كتارا للرواية العربية بالدوحة، سينعكس إيجابا على المواهب والأصوات الإبداعية المحلية، ويسهم في تطوير مهاراتهم الفنية والأدبية، ويؤهل الرواية القطرية للتنافس على الجوائز العربية الكبرى.

وأعربت الروائية والقاصة محسنة راشد في تصريح للجزيرة نت عن سعادتها بأن تكون ضمن كوكبة من المبدعين الذين يحتفي بهم مهرجان كتارا للرواية. وقالت إن هذا الاحتفاء ولّد لديها شعورا محفزا على إكمال مشروعها الروائي المقبل "يا عين خالد".

المصدر : الجزيرة