كشف مدير متحف غونتر غراس النقاب عن أن الأديب الألماني الحائز على جائزة نوبل في الآداب -الذي رحل قبل أكثر من عشرة أيام- ترك يوميات لم تنشر.

وقال يورغ فيليب توماس مدير معهد غراس في مدينة لوبيك (شمالي ألمانيا)، حيث كان يعيش الأديب الشهير، وحيث يقع المتحف والمركز الثقافي المخصص لأعماله؛ إن "هناك المزيد سيظهر".

وكان غراس أملى على مساعديه من يومياته التي تعود إلى 1995، وهو العام الذي انتقل فيه غراس من برلين إلى لوبيك.

وقال توماس إن غراس -الذي توفي في 13 أبريل/نيسان الجاري عن 87 عاما- كان ينوي أن ينشر يومياته، مضيفا أنه لا يعرف ما إذا كان غراس قد حدد مدة يتعين انتظارها لحين نشر المذكرات بعد وفاته.

كما كشف توماس النقاب عن اعتزام المتحف إقامة معرض في الخريف لعرض نحو سبعين رسما لغراس لم تعرض من قبل، وأوضح "نحن نتحدث عن أعمال أنتجت في مطلع حقبة خمسينيات القرن الماضي، وتم اكتشافها في منزل سابق لغراس في مدينة دوسلدورف".

ومن المنتظر أن تكون هذه الرسوم ركيزة معرض خاص في متحف غراس سيقام في الرابع من أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

يذكر أن المتحف يتم تمويله من قبل المؤسسة الثقافية بمدينة لوبيك، وهي منتدى للآداب والفنون التشكيلية.

المصدر : الألمانية