محمد نجيب محمد علي-الخرطوم

يقدم صلاح سر الختم في كتابه "الينابيع السحرية ومسرات الخيال.. لمحات من روايات أمير تاج السر" الذي صدر الشهر المنصرم عن دار الأمان بالرباط، نمطا مختلفا في قراءة سيرة النص وكاتبه وسيرة الكاتب الذاتية، وتأويل التاريخ الشخصي والمتخيل الروائي.

عبر تمثلات القراءة يكشف النص النقدي بصورة فارقة حياة الكاتب وهجراته الداخلية والخارجية وتأويلاته للتاريخ سرديا، ويتنقل الكاتب في الفصول بين التحليل والتركيب والاستقصاء والتصنيف مما يحيل القارئ إلى فضاءات واسعة من الهويات النصية لسيرة كاتب ولد بشمالي السودان، وعاش فترة من صباه وشبابه ببورتسودان شرقي السودان، ودرس بالقاهرة ويعمل حاليا طبيبا بالدوحة.

ينزع سر الختم في قراءاته إلى تحليل الخطاب عند أمير تاج السر في رواياته وحواراته الشخصية وعلاقاته بالمكان شمالا وشرقا، وفق قراءة موسوعية لحياة الكاتب ورواياته، ويستلهم تاج السر التاريخ في روايات "مهر الصياح" و"توترات القبطي" وسيرة شخصية وسيرة مدن في روايات أخرى، والمتخيل التاريخي الذي يقرأ الواقع الماثل استشرافا للمستقبل حيث "يلجأ تاج السر في معالجته للرواية التاريخية بشكل خاص إلى إضافة كثير من المتخيل الروائي إلى الحدث أو الشخصية أو المكان التاريخي، وفي الغالب تشكل حقائق التاريخ وشخصياته وأمكنته جزءا ضئيلا من مجموع العمل يوازي الهيكل الخرصاني الضخم للبناية، وتشكل إضافات الروائي بقية البناء الذي يحيل الهيكل إلى بناية مكتملة الأركان".

سيرة النص

سر الختم ينزع في قراءاته إلى تحليل الخطاب عند أمير تاج السر في رواياته وحواراته الشخصية وعلاقاته بالمكان شمالا وشرقا، وفق قراءة موسوعية لحياة الكاتب ورواياته

ويقول صلاح سر الختم إن صورة "قارئة المصائر" المتكررة في روايات أمير تاج السر (مهر الصياح، وتوترات القبطي، والعطر الفرنسي) لها أصل في المناخ العائلي الذي ورد ذكره في "مرايا ساحلية"، وهي شخصية ميمونة التي "هي نفسها كانت تمتلك عقارا فاعلا لتهدئة البيت، فقد كانت رامية للودع الذي كان إحدى وسائل الترفيه المنزلية" كما ورد في "مرايا ساحلية".

ويضيف سر الختم أن تاج السر جعل السلطان "رغد الرشيد" في رواية "مهر الصياح" هو المتخيل الروائي الموازي للسلطان تيراب في كتاب ابن عمر التونسي، ويعود إلى سلطنة "أنسابة" المتخيل الروائي الموازي لسلطنة الفور، ويرسم أمير ببراعة ملامح سيرة ذاتية مروعة لرجل السلطة الأول "مساعد" لا تختلف عن سيرة أي جهاز قمعي في أي دولة من الدول المعاصرة، حتى في الرسم الخيالي للقدرات غير العادية والغموض.

في رواية "توترات القبطي" حرص الكاتب حرصا ظاهرا على إبراز شخصية المتقي قائد الثورة كشخصية أسطورية، وعلى امتداد الرواية لم يبرز المتقي بشخصه في أي مشهد، بل ظل دوما صورة متخيلة في ذهن اتباعه، وقد رسم الراوي أسطورة قائد الثورة عمدا حتى يحقق للنص ثراءه وللمغزى ظلالا تشي به دون بوح ودون مصادرة لخيال القارئ.

في سؤال من الجزيرة نت حول تعدد المناهج التي اتبعها الكاتب في قراءة روايات أمير تاج السر، يقول سر الختم "اقتضت الكتابة عن أعمال متعددة للكاتب نفسه أن يتعدد منهج الكتابة ليلائم كل نص، وهذا الأمر دفعني للتعامل بمناهج مختلفة تعين على تتبع منابع الكاتب ومنهجيته في الكتابة".

عيسي الحلو: هذا الكتاب قراءة مركزة ودقيقة لأعمال أمير تاج السر (الجزيرة)

محاورة
يقول الناقد عامر محمد أحمد للجزيرة نت إن الكاتب صلاح سر الختم اجتهد مستعينا بكل مدارس النقد في محاورة النص الروائي وسيرة الكاتب وسيرة المدن التي عاش فيها وتأثير الأسرة والمجتمع والغربة، وهذا الكتاب يعتبر إضافة حقيقية للمكتبة النقدية السودانية. ويضيف عامر أن هذه الدراسة بداية فتح سيرة للنص ولكاتبه في مدرج الحداثة العربية التي لا تستعين به كثيرا لفهم الخطاب الروائي وتأثيرات المحيط العام وتجليات المكان على الكاتب وما يكتب.

أما الروائي والقاص عيسي الحلو فيرى أن هذا الكتاب قراءة مركزة ودقيقة لأعمال تاج السر، وهي دراسة موضوعية للخصائص الفكرية والجمالية لرواياته، ويشير إلى أن الناقد سر الختم يكشف عليها من الداخل وليس من الخارج، ويضيف الحلو أن لدى أمير تاج السر مشروعا متكاملا وكل رواية تكمل سيرة الرواية السابقة رغم أن كل رواية لها سمتها المستقلة عن الأخرى.

ويشير الحلو إلى أن صلاح سر الختم وقف على نقطة جوهرية في أعمال أمير وهي الانطلاق من الشخصية التاريخية كنقطة مركزية لنقد النص. وفي سؤال للروائي أمير تاج السر عن هذا الكتاب قال للجزيرة نت "صلاح كتب عن أعمالي بمحبة شديدة، وواضح من كتابته أنه أحب الأعمال وتفاعل معها كثيرا، واجتهد في محاولات ربط بعدها بالسيرة الذاتية أو سيرة القراءة للكاتب، وفي دراسته الطويلة والمبتكرة لرواية "مهر الصياح" بحث عن مصادر ربما اتكأت عليها في كتابتي، وهذا في حد ذاته عمل جيد ومقدر ونادر".

المصدر : الجزيرة