انطلقت مساء السبت بمدينة تطوان (شمالي المغرب) الدورة الواحدة والعشرون لمهرجان سينما بلدان البحر الأبيض المتوسط.

ويخصص المهرجان اثنتي عشرة جائزة مالية للأفلام الفائزة في المسابقة، والتي تتضمن ثلاث فئات من الأفلام (ست جوائز للأفلام الروائية الطويلة، وثلاث جوائز للأفلام القصيرة، وثلاث جوائز للأفلام الوثائقية).

ويترأس لجنة الأفلام الطويلة الناقد والباحث السينمائي المغربي المقيم بفرنسا علي سكاكي التي ستشاهد 14 فيلما مشاركا، بينما يترأس لجنة الأفلام القصيرة المخرج المغربي سعد الشرايبي التي يتنافس على جوائزها 16 فيلما، في حين يترأس لجنة الأفلام الوثائقية السينمائي والباحث الإعلامي الجزائري أحمد البجاوي ويتنافس على جوائزها 13 فيلما.

وتتوزع جنسيات هذه الأفلام على مختلف الأقطار المطلة على حوض البحر المتوسط، والتي تم إنتاجها بعد الدورة الأخيرة للمهرجان في مارس/آذار 2014 بتطوان.

وتميز حفل الافتتاح بعرض فيلم إسباني خارج المسابقة يحمل عنوان "الجزيرة الدنيا" للمخرج ألبيرتو رودريغيز، والذي حصل على جوائز عدة في مهرجانات دولية وخاصة جائزة "غويا" الإسبانية، وهو يعطي صورة عن إسبانيا الحديثة من خلال قالب بوليسي كشكل من أشكال "التحقيق" في الذات الإسبانية التي لم تنجح في الخروج من ماضيها السياسي والاجتماعي.

ويدور الفيلم حول رحلة للبحث عن اختفاء مراهقتين، وتعود أحداثه إلى أوائل ثمانينيات القرن الماضي حين كانت إسبانيا تجتاز فترة انتقال ديمقراطي بعد وفاة زعيمها الدكتاتور فرانكو، حيث بدأت ترسي مبادئ المصالحة مع نفسها وطي صفحة الماضي.

تمودة الذهبية
وتختتم عروض هذه الدورة بالفيلم الجزائري "الوهراني" للمخرج إلياس سالم الحائز على جائزة أفضل مخرج عربي في الدورة الأخيرة لمهرجان أبو ظبي السينمائي وجائزة لجنة التحكيم في مهرجان السينما المتوسطية في بروكسل.

وأصبحت الجائزة الكبرى الذهبية ابتداء من الدورة الحالية (الدورة 21 بمناسبة الاحتفال بمرور ثلاثين سنة على تأسيس المهرجان) تحمل اسم "تمودة الذهبية" (تمودة مدينة أمازيغية تم تأسيسها مائتي سنة قبل الميلاد).

ويستمر المهرجان حتى 4 أبريل/نيسان القادم بالعروض السينمائية ومناقشتها بحضور مخرجيها وكذا ندوات ومؤتمرات، فضلا عن تكريم بعض الشخصيات السينمائية والوقوف عند ذكرى من غادروا الحياة خلال السنة الجارية ومنهم الممثل المغربي محمد البسطاوي والممثلة المصرية فاتن حمامة.

كما يحتفل المهرجان بمرور ثلاثين سنة على تأسيسه (تأسس عام 1985) وعرف مراحل متعددة جعلته واحدا من أهم التظاهرات السينمائية بالمغرب وواحدا من أقدمها أيضا.

المصدر : وكالات