تكلل عمل المؤلف الأميركي المولود في الهند أخيل شارما في تأليف ونشر روايته "فاميلي لايف" بفوزه بجائزة فوليو الأدبية السنوية التي تقام بإنجلترا، في دورتها الثانية، وقيمتها أربعون ألف جنيه إسترليني (نحو ستين ألف دولار).

واختير شارما (43 عاما) من بين قائمة مختصرة ضمت ثمانية مؤلفين، لروايته التي تتناول قصة عائلة هندية تهاجر إلى الولايات المتحدة الأميركية والمأساة التي تحوّل "حلمهم الأميركي" إلى "كابوس"، وقد كتبها على امتداد 13 سنة.

ويقول رعاة الجائزة إنها مخصصة لتكريم "أفضل رواية باللغة الإنجليزية من أنحاء العالم"، نشرت في بريطانيا بغض النظر عن القالب أو الشكل المقدمة فيه أو جنسية المؤلف.

وقال الكاتب البريطاني وليام فينيس رئيس لجنة التحكيم في بيان إعلان الفائز بالجائزة التي أسستها دار نشر "فوليو سوسايتي" للكتب التراثية الفاخرة، "فاميلي لايف رواية متقنة لتعقيدات متسلسلة عن كارثة ونجاة، اتصال واستقلال، تجاذب بين الأنانية والمسؤولية".

وأضاف فينيس "أعجبتنا بساطتها الخادعة ودفؤها النادر. أكثر من عشر سنوات في الكتابة.. هذا عمل فني يقرأ أكثر من مرة، ورواية ستبقى".

وولد شارما في دلهي في الهند وهاجر إلى الولايات المتحدة عام 1979، ونشرت رواياته في مجلتي "نيو يوركر" و"أتلانتك مانثلي"، ودخلت ضمن قائمة "أفضل القصص القصيرة الأميركية" ومجموعة جائزة "أو. هنري".

واختير شارما عام 2007 ضمن قائمة مجلة "غرانتا" لأفضل الأدباء الأميركيين الشبان.

المصدر : رويترز