تستعد مغنية الأوبرا البريطانية سارة برايتمان لأداء عرض جديد وفريد من نوعه بعد مشوار فني كبير في المجال الموسيقي، حيث ستقدم حفلا على الهواء مباشرة من الفضاء الخارجي.

وستصبح برايتمان (54 عاما) ثامن سائح بالفضاء وأول مغنية محترفة تسافر ضمن طاقم من ثلاثة أشخاص إلى محطة الفضاء الدولية داخل مركبة فضائية من طراز سويوز تنطلق من قاعدة بايكونور في كازاخستان في الأول من سبتمبر/أيلول القادم، حيث ستقضي عشرة أيام داخل المحطة الفضائية الدولية التي تدور حول الأرض.

وقالت برايتمان أمس الثلاثاء في مؤتمر صحفي خاص بالرحلة "لا أستطيع تفسير كيف كان هذا الأمر يراود نفسي"، مضيفة "أنا متشوقة للغاية وأحيانا أكاد لا أصدق الأمر، لكنني أستكشف كل الأمور التي لم أعرفها عن نفسي".

واستلهمت برايتمان فكرة السفر للفضاء عندما شاهدت أول هبوط للإنسان فوق سطح القمر في التلفزيون عام 1969. وتقول إن هذا الطموح يراودها منذ ذلك الحين.

وذكرت وسائل الإعلام البريطانية أن برايتمان دفعت 35 مليون جنيه إسترليني (53 مليون دولار) مقابل هذه الرحلة، وقالت إن من غير الممكن أن تفصح بنفسها عن المبلغ لأسباب تتعلق بالعقد الموقع بهذا الشأن.

وأجريت اختبارات لمدى أهلية المغنية البريطانية للرحلة في مركز "ستار سيتي" خارج العاصمة الروسية موسكو في يوليو/تموز 2012 وتخضع منذ ذلك الحين لنظام تدريب قاس.

وتعتزم برايتمان تقديم أغنية من محطة الفضاء الدولية مصحوبة بفريق أوركسترا يعزف من الأرض لكن لم يتم اختيار الأغنية المرتقبة بعد.

وسبق أن سجل رائد الفضاء الكندي كريس هادفيلد أغاني أثناء وجوده في الفضاء، بينها أغنية "سبيس أوديتي" للبريطاني ديفد بوي شاهدها الملايين على الأرض، لكن برايتمان ستكون أول مغنية محترفة تسجل أغنيتها في الفضاء.

المصدر : رويترز