حاز فيلم "نظرية كل شيء" (ذا ثيوري أوف إيفريثينغ) الذي يتناول حياة العالم ستيفن هوكينغ على جائزة الأكاديمية البريطانية لفنون الأفلام والتلفزيون "البافتا" لأفضل فيلم بريطاني.

وقد تمكن بطل الفيلم الذي جسد دور ستيفن الممثل إيدي ريدماين من الفوز بجائزة البافتا لأفضل ممثل رئيسي، متغلبا على الممثلين بنديكت كومبرباتش وجيك جالينهول ومايكل كيتون ورالف فينس.

كما فازت الممثلة جوليان مور بجائزة أفضل ممثلة في دور رئيسي عن دورها في فيلم "ستيل أليس".

وتمكنت الممثلة باتريشا آركيت من الفوز بجائزة أفضل ممثلة مساعدة عن دورها في فيلم "بويهود"، كما فاز الفيلم بجائزة البافتا لأفضل فيلم، وفاز مخرج الفيلم ريتشارد لينكلاتر بجائزة أفضل مخرج.

وفاز الممثل جيه كيه سيمونس بجائزة أفضل ممثل مساعد عن دوره في فيلم "ويبلاش".

وحاز فيلم "فندق بودابست الكبير" (ذا غراند بودابست هوتيل) على جائزة أفضل نص أصلي، في حين حصل فيلم "نظرية كل شيء" على جائزة أفضل نص مقتبس.

وفازت المخرجة لورا بيتراس على جائزة أفضل فيلم وثائقي عن فيلم "سيتيزن فور" الذي يدور حول مسرب الاستخبارات الأميركي إدوارد سنودين.

وحصد فيلم "ذا ليغو موفي" جائزة أفضل فيلم رسوم متحركة.

المصدر : الألمانية