حصد المغني البريطاني الشاب سام سميث (23 عاما) جوائز أربع فئات في حفل توزيع جوائز "غرامي" بنسختها الـ57 عقب فوزه بجائزة أفضل فنان صاعد وأفضل أغنية وأفضل تسجيل وأفضل ألبوم في فئة البوب، ليكون النجم الأبرز في حفل توزيع الجوائز.

وحقق فاريل ويليامز وروزان كاش وبيونسي نجاحا طيبا بحصول كل منهم على جوائز ثلاث فئات، في حين انتزعت عروض وأغاني مادونا وبول مكارثني وريانا وكيني ويست وكاتي بيري وآخرين إعجاب الحضور.

ونال سام سميث جائزة أفضل أغنية وأفضل تسجيل عن أغنيته "ستاي ويث مي" (ابقي معي)، وجائزة أفضل ألبوم بوب عن ألبومه "إن ذي لونلي آور" (في ساعة الوحدة).

وتعتبر جوائز غرامي إحدى أشهر وأعرق الجوائز الموسيقية في الولايات المتحدة الأميركية، ويبلغ مجموع الفئات الموسيقية للجوائز العام الحالي 83 فئة.

وأقيم الحفل في صالة ستيبلز سنتر بمدينة لوس أنجليس، وأرسل الرئيس الأميركي باراك أوباما خلاله رسالة عبر الفيديو لفت فيها إلى قضية العنف الأسري، ودعا الفنانين إلى دعم مكافحته.

وخيمت قضية العنف المنزلي من قبل على حفل جوائز غرامي. وعشية حفل عام 2009 ضرب المغني كريس براون الذي كان مرشحا ذلك العام لثلاث من الجوائز صديقته آنذاك المغنية ريانا.

المصدر : وكالات