ترجمت الصين "الموسوعة الإسلامية الصينية" إلى العربية, وهي أكبر عمل تم تأليفه باللغة الصينية عن الإسلام, واستغرق أكثر من عقد بالإضافة إلى عامين ونصف العام للترجمة, واشتغل فيه 105 مؤلفين وباحثين في الإسلام من الصين، و20 مترجما مصريا.

وجاءت هذه التصريحات خلال الندوة التي استضافها معرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته السادسة والأربعين التي تنتظم خلال الفترة من 28 يناير/كانون الثاني وحتى 12 فبراير/شباط 2015.

وشهدت الندوة التي حملت عنوان "الترجمة.. تجارب ومؤسسة الصين نموذجا" والتي أقيمت الثلاثاء، احتفال فريق عمل ترجمة الموسوعة بالانتهاء من عملهم.

وتمت الترجمة على مدار سنتين ونصف السنة بمشاركة 20 مترجما ومراجعا، وكلهم أساتذة من كلية الألسن بجامعة عين شمس بالقاهرة, ومنهم أساتذة في اللغة العربية من الصينيين ومنهم مراجعون على أعلى مستوى.

وقال المستشار الثقافي للحكومة الصينية أحمد سعيد إن الموسوعة تجربة جديدة وفريدة، وميزتها اشتراك فريق من المترجمين في إعدادها.

ومن جانبها قالت الممثلة عن فريق ترجمة الموسوعة رشا كمال إن المترجمين خاضوا رحلة كفاح حقيقية خلال سنتين ونصف السنة, وذلك لتحويل الموسوعة لمادة علمية تصلح للترجمة بعد تحديثها لأنها نشرت عام 2000, وبدأت الترجمة الفعلية عام 2011.

المصدر : وكالة الأناضول