حصد فيلم "بيردمان" للمخرج المكسيكي أليخاندرو جي إيناريتو (51 عاما) أربع جوائز أوسكار عن أفضل فيلم، وأفضل مخرج، وأفضل سيناريو، وأفضل تصوير، وذلك في الحفل السنوي السابع والثمانين لجوائز الأوسكار مساء أمس الأحد على مسرح دولبي في هوليود بالولايات المتحدة.

ويتناول الفيلم قصة ممثل شهير سابق يحاول العودة مرة أخرى للعمل من خلال عرض مسرحي في برودواي، ويجسد الممثل الأميركي مايكل كيتون دور البطولة في الفيلم حيث تتشابه إلى حد كبير قصة حياته الحقيقية مع قصة الفيلم.

وتمكن فيلم "غراند بودابست أوتيل" الذي أخرجه ويس أندرسون من الفوز بجوائز أفضل تصميم أزياء، وأفضل مكياج، وأفضل موسيقى تصويرية أصلية، وأفضل تصميم إنتاج.

وفاز إيدي ريدمين (33 عاما) بجائزة أفضل ممثل عن تجسيده شخصية العالم ستيفن هوكينغ في فيلم "ذا ثيري أوف إيفريثينغ"، وهذه أول مرة يحصل فيها الممثل البريطاني على جائزة الأوسكار.

video

ستيفن هوكينغ
ويجسد ريدمين شخصية عالم الفيزياء البريطاني الشهير ستيفن هوكينغ بعد أن تم تشخيص حالته بأنه مصاب بمرض خلل الخلايا العصبية الحركية.

وفازت جوليان مور (54 عاما) بجائزة أوسكار أفضل ممثلة عن تجسيدها دور أستاذة جامعية مصابة بألزهايمر في فيلم "ستيل أليس". وهذه أول مرة تفوز فيها مور بالجائزة رغم ترشحها أربع مرات من قبل للأوسكار.

وتنافست مع مور على الجائزة كل من ريس ويزرسبون عن فيلم "وايلد"، وفيلستي جونز عن فيلم "ذا ثوري أوف إفري ثينغ"، وروسموند بايك عن فيلم "جن جيرل"، وماريون كوتيار عن فيلم "تو دايز وان نايت".

وفاز جي كي سيمونز (60 عاما) بجائزة أفضل ممثل مساعد، وذلك عن دوره في فيلم "ويبلاش" حيث يمثل دور معلم موسيقى حاد الطباع نجح في الوصول بتلميذه إلى التألق. وهذه أول جائزة أوسكار يحصل عليها سيمونز البالغ من العمر.

ونال فيلم "أميركان سنايبر" جائزة أفضل مونتاج صوت، وكان مرشحا لست جوائز، كما فاز فيلم "ذا إميتشن غيم" بجائزة أفضل سيناريو مقتبس، من ثماني جوائز رشح لها، فيما حاز فيلم "أنترستيلر" على جائزة أفضل مؤثرات بصرية.

باول باوليكوسكي مخرج فيلم إيدا الفائز بجائزة أفضل فيلم أجنبي (غيتي)

بيغ هيرو 6
وفازت باتريشيا إركيت (46 عاما) بجائزة أفضل ممثلة مساعدة عن دورها كأم كافحت لتربية طفليها في فيلم "بويهود". وهذه أول مرة تفوز بها الممثلة بأوسكار، بعد فوزها بجوائز عدة عن نفس الدور في الفيلم الذي استغرق تصويره 12 عاما.

وفاز فيلم "بيغ هيرو 6" بجائزة أفضل فيلم رسوم متحركة. والفيلم من إنتاج شركة "ديزني إنيميشن" ومأخوذ عن قصة من كتاب رسوم ساخرة عن مراهق عبقري في العلوم يصادق إنسانا آليا عملاقا ويشكلان فريقا خارقا. وطرح الفيلم في دور السينما في نوفمبر/تشرين الثاني 2014.

وتنافس مع الفيلم في هذه الفئة الأفلام "هاو تو ترين يور دراغون 2" و"ذا بوكسترولز" و"ذا تيل أوف ذا برنسيس كاجويا" و"سونغ أوف ذا سي".

المخرجة لورا بويتراس والصحفي غلين غرينوالد فازا بجائزة أفضل فيلم وثائقي طويل (غيتي)

سنودن
وفاز الفيلم الدرامي البولندي "إيدا" بجائزة أفضل فيلم أجنبي ليمنح بولندا أولى جوائزها في المسابقة المرموقة. ويحكي الفيلم الأبيض والأسود الذي تدور أحداثه في بولندا خلال الستينيات ويغلب عليه الطابع الحزين قصة راهبة تكتشف أنها ولدت يهودية.

وفاز فيلم "سيتيزن فور" بجائزة أفضل فيلم وثائقي طويل، ويتناول قصة عميل المخابرات الأميركي الأسبق إدوارد سنودن الذي تسبب في كشف برنامج وكالة الأمن القومي الأميركية في التجسس على المواطنين.

وأخرجت الفيلم لورا بويتراس، وصورت معظم أجزائه عندما سافرت هي والصحفي غلين غرينوالد إلى هونغ كونغ للقاء سنودن في يونيو/حزيران 2013.

المصدر : الجزيرة + وكالات