حاز فيلم "تمبكتو" للموريتاني عبد الرحمن سيساكو على جائزة سيزار الفرنسية لأفضل فيلم، فيما حصل سيساكو على جائزة أفضل مخرج.

ويروي الفيلم -الذي حصد سبعا من جوائز سيزار- واقع الحياة في شمال مالي تحت سيطرة الجماعات المسلحة، وتحديدا عن مدينة تمبكتو بتاريخها العريق إلى أن باتت مسرحا لعمليات "جهادية"، وتعرضت بعض المواقع الأثرية فيها للنهب والتدمير، خاصة بعد التدخل العسكري الفرنسي في مالي.   

وحصد "تمبكتو" الذي رشح لجائزة الأوسكار الأميركية في فئة الأفلام الأجنبية جوائز سيزار لأفضل سيناريو وأفضل مونتاج وأفضل توزيع للصوت والصور والموسيقى إلى جانب جائزتي أفضل فيلم وأفضل مخرج، وقد كان في منافسة مع فيلم "سان لوران" للمخرج برتران بونيللو الذي لم يحصل في نهاية المطاف سوى على جائزة أفضل أزياء.

وخلال تسلمه الجائزة في الحفل الأربعين لجوائز سيزار التي أرادت الاحتفاء بحرية التعبير قدم المخرج شكره لفرنسا "البلد الرائع المنفتح على الآخرين"، وكذلك بلده موريتانيا الذي "وافق على حماية فريقه".

وبهذه الجائزة يصبح سيساكو أول عربي أفريقي يحصد هذه الجائزة، وقد قال إن "فرنسا بلد رائع لأنها قادرة على الوقوف في وجه الرعب والعنف والظلامية". وأضاف "ليست هناك صدمة حضارات، هذا لا وجود له، بل هناك تلاقي حضارات".

من جهته، رحب رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس بفوز الفيلم الفرنسي-الموريتاني، وكتب على حسابه على موقع  التواصل الاجتماعي "تويتر" إنه "تكريس يستحقه فيلم تمبكتو في مقاومة الوحشية".

يشار إلى أن جائزة سيزار لأفضل ممثل كانت من نصيب الممثل بيار نوناي (25 عاما) لدوره في "سان لوران" الذي يتحدث عن مصمم الأزياء الفرنسي إيف سان لوران.

أما جائزة سيزار لأفضل ممثلة فقد ذهبت إلى أديل هينيل (26 عاما) لدورها في فيلم "المقاتلون" للمخرج توماس كايي الذي حصد أيضا جائزتي أفضل فيلم أول وأفضل مخرج واعد.

المصدر : الفرنسية