ألغت السلطات المصرية ندوة للروائي المصري البارز علاء الأسواني، كانت ستعقد في مدينة الإسكندرية (شمال)، حول "نظرية المؤامرة بين الواقع والأوهام".

وقال مصدر مقرب من الأسواني إن الجهات الأمنية اعترضت على عقد ندوة الأسواني الشهرية التي كان من المقرر تنظيمها في مدينة الإسكندرية نهاية الأسبوع الجاري، وذلك لاعتراضات على موضوع الندوة الذي يحمل عنوان "نظرية المؤامرة بين الواقع والأوهام".

وبحسب ذلك المصدر، فإن المركز الثقافي الذي كان مقررا أن يلقي فيه الأسواني ندوته، أبلغه بالقرار بعد وصول تعليمات من الجهات الأمنية بعدم إقامتها.

واستنكر الأسواني قرار منع ندوته، قائلا في تدوينة على صفحته الرسمية في موقع فيسبوك، إن "إلغاء الأمن لندوتي في الإسكندرية عن نظرية المؤامرة، يؤكد أن الترويج لنظرية المؤامرة هو المؤامرة الحقيقية على وعي الناس من أجل السيطرة عليهم".

وتتحدث السلطات المصرية باستمرار عن وجود "مؤامرة" تهدد البلاد والمنطقة العربية، من خلال عدة أحاديث رئاسية وإعلامية لصحفيين محسوبين على السلطة.

وتعود شهرة الأسواني إلى أنه أول مصري يحصل على جائزة "برونو كرايسكي" التي فاز بها أيضا نيلسون مانديلا، كما تحولت أشهر رواياته "عمارة يعقوبيان" إلى فيلم عام 2006 حمل الاسم نفسه.

وأثار ذلك الفيلم جدلا واسعا لما حمله من أحداث ومشاهد وصفها البعض بـ"الجريئة"، واعتبرها آخرون "تتعارض مع قيم وأخلاق المجتمع". وتحولت الرواية إلى مسلسل عام 2007.

وإلى جانب شهرته الثقافية، اكتسب الأسواني شهرة سياسية عندما دخل في مواجهة تلفزيونية مع الفريق أحمد شفيق آخر رئيس وزراء في عهد حسني مبارك، في مارس/آذار 2011، وهو ما دفع "شفيق" في اليوم التالي إلى الاستقالة.

وفي العام نفسه، اختارت صحيفة التايمز البريطانية الأسواني كواحد من أهم خمسين روائيًا في العالم، تمت ترجمة أعمالهم إلى اللغة الإنجليزية خلال الخمسين عاما الماضية.

المصدر : وكالة الأناضول