محمد نجيب محمد علي-الخرطوم

يتناول الكاتب السوداني عماد البليك في روايته الجديدة "ماما ميركل" مآسي الهجرة غير النظامية في قالب سردي جمع بين تقنية الصورة ومسرحة الأحداث.

وتجيء الرواية متزامنة مع الموت المجاني في البحار جراء مآسي الحروب والظروف الاقتصادية القاسية والاغتراب النفسي لمجموعة شخصيات تسكن العالم الثالث اختارت المجهول والمغامرة بحثا عن الأمان.

تبدأ الرواية برسم مأساة فتاة سورية تدعي "رندا سليمان" تتعرض لعنف جسدي وتشاهد مقتل والديها علي يد جماعة مسلحة. وبعد معاناة شديدة تصل إلى ألمانيا مصابة بشلل جسدي وعقلي، وما بين صحوها ومنامها تمر عليها أحداث ماضية وتعيش في عالم غريب، لكنه أكثر أمانا من عالمها الحاضر.

وتترابط خيوط الرواية سرديا بقصص لشخصيات من السودان وإرتيريا وليبيا والعراق تعيش في ألمانيا مآسي الماضي وخوف الحاضر، مع ما يسود في أوروبا من خطاب بعضه يحمل كراهية تجاه الأجانب، وآخر يرى في الوجود الأجنبي جزءا من خطاب تعددي حضاري.

عماد البليك: نقل الواقع كما هو ليس من مسؤولية الروائي (الجزيرة)

مدخل البحر
واعتمدت الرواية على حكي منفصل لكل شخصية، متناولة جغرافية الشتات والهروب نحو الغرب "الملوحة تفيض على الرمال، تغطس فيها الأقدام العارية، العديد من البشر يتجولون في الصباح الباكر من شتي بقاع الأرض، هنود، عرب، فلبينيون وأميركيون.. ليس لي أن أحدد من أين جاء كل واحد منهم، ولي أن أتفحص فقط ملامحهم، فوراء كل وجه حكاية مستترة".

ويوضح الروائي عماد البليك للجزيرة نت دلالة "ماما ميركل"، حيث يشير الاسم إلى قضية الهجرة والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، ليس بوصفها الشخصي، وإنما برمزيتها، حيث تدل كلمة "ماما" على الاحتضان والأمومة.

وأشار البليك إلى أن مسؤولية الروائي ليس نقل الواقع كما، هو فالرواية فن والفن يعتمد على الواقع لكنه لا يحاكيه ولا ينقله.

وتناولت الرواية نماذج إنسانية بعضها مثقف يبحث عن خلاص ذاتي، وأخرى أخرجها شظف العيش وعنت السلطات في بلادهم، فـ"رندا" السورية و"أميلدا" السودانية و"جعفر" السوداني و"اللاجئ" الإرتيري و"المتطرف" كلهم جمع بينهم غياب الوطن والبحث عن البديل.

وسيطرت اللغة السردية البسيطة على الرواية، وجعلتها أقرب إلى القصص القصيرة، وتميزت بالانفتاح على المجتمعات الجديدة للمهاجرين وسبر غورها، والبناء على الاختلاف الثقافي قاعدة لقراءة المجتمع الغربي على ما فيه من إنسانية وكراهية وعنصرية.

عز الدين ميرغني: الرواية تواكب الأحداث السياسية والاجتماعية (الجزيرة)

مواكبة
من جانبه، يقول الدكتور الناقد عز ميرغني الدين ميرغني إن هذه الرواية تعد مواكبة للأحداث السياسية والاجتماعية.

ويضيف ميرغني أن الرواية انفتحت على الكثير من الحالات الإنسانية بالتجول في المكان والزمان، واستخدم الراوي فيه تقنية الرجوع والعودة "فلاش باك"، وهو ما أتاح له أن يعرض الدواعي السياسية والإنسانية التي تدعو الأشخاص إلى الهجرة.

كما اعتبر الناقد عامر محمد أحمد أن الرواية مغامرة جديدة على مستوى الخطاب السردي ومأساة العولمة والهروب الجماعي عن الضياع والرتابة إلى مجهول الهجرة والبحر وأوروبا.

وأضاف أحمد أن الرواية تضم رمزية هائلة تكشف افتقار إنسان العالم الثالث لحنان الدولة وعطف الواقع المعيش.

المصدر : الجزيرة