تنتهي في متمم ديسمبر/كانون الأول الجاري مدة حقوق النشر المحفوظة لدى ولاية بافاريا الألمانية لكتاب "كفاحي" الذي دونه أدولف هتلر، ليعاد نسخه وبيعه، اعتبارا من الأول من يناير/كانون الثاني المقبل في دور النشر بألمانيا.

وظل الكتاب تحت طائلة المنع منذ 70 عاما، لاحتوائه على دعاية للفكر النازي وتشجيعه العداء لليهود. ويتألف الكتاب من مجلدين، يحتويان على 27 قسما مدونة في 1950 صفحة. ومن المقرر أن يطبع 4000 نسخة في المرحلة الأولى، لتباع النسخة الواحدة في دور النشر والمكتبات بـ95 يورو.

ويرى المؤرخ الألماني كيليرهوف، المعروف بمدوناته عن فترة الحكم النازي، أن منع سلطات ولاية بافاريا نشر الكتاب كان خطوة خاطئة، وأن إصدار الشرح العلمي للكتاب خطوة إيجابية، لكنها متأخرة. وأضاف كيليرهوف أن نشر نسخ من الكتاب سيساهم في توضيح الحقائق التي جرت في تلك الحقبة، وكشف أكاذيب هتلر.

وأضاف المؤرخ الألماني قائلا "استغلت معظم المواقع الإلكترونية اليمينية المتطرفة هذا الحظر، ليوهموا بأن السلطات تسعى لإخفاء الحقائق عن الشعب الألماني، إلا أن هذا الادعاء لا أساس له من الصحة، فالكتاب لا يحتوي على أي معلومة صحيحة، وأسطره تتضمن العداء والكراهية والحقد.

لكن حظر نشر الكتاب منح اليمينيين المتطرفين فرصة الترويج للكتاب على أنه أسطورة. وتستعد الولايات الألمانية لحظر نشر الكتاب المذكور، ومقاضاة دور النشر التي تعتزم نشر نسخ منه، وذلك استنادا للمادة 130 من القانون الجزائي الألماني التي تنص على معاقبة كل من يحرّض على النزعة العرقية والطائفية والدينية.

وقام هتلر بتدوين كتاب "كفاحي" ما بين العامي 1924 و1926، حيث أنجزت النسخة الأولى في العام 1925، وطبع أكثر من 12 مليون نسخة منه حتى العام 1944. ويشرح هتلر في القسم الأول من كتابه سيرته الذاتية، والمراحل الأولى لحزبه النازي، وفي القسم الثاني يسرد شرحا عن برنامج الاشتراكية.

المصدر : وكالة الأناضول