عرضت فرقة المسرح المغربية "المحكور" أو "مسرح المقموع" عرضين في كل من مدينة سلا والرباط لمسرحيتها "بحال بحال" (تعني سواء) والتي تتحدث عن مشكلة إدماج الأفارقة من جنوب الصحراء في المجتمع المغربي، وذلك بمناسبة اليوم العالمي للمهاجرين الذي صادف أول أمس الجمعة.

وتتحدث المسرحية عن معاناة المهاجرين من أفريقيا جنوب الصحراء الذين يتوافدون على المغرب كبلد عبور وكبلد استقرار أيضا في حال فشلهم بالتسلل إلى أوروبا عبر المنافذ الشمالية للمملكة التي يشدد الحرس المغربي والحرس الإسباني المراقبة عليها.

ويعتمد مسرح "المحكور" المقتبس عن فكرة مؤسسه البرازيلي أوغستو بوال على تقنية العرض أمام الجمهور ومشاركته، وهو ما يلتقي في بعض النقاط مع فن المسرح الشعبي المغربي المسمى "الحلقة"، حيث تعرض المسرحيات في الهواء الطلق أو أمام جمهور من مختلف الشرائح والثقافات.

وتفاعل الجمهور المغربي مع العرض الذي تعرض للمنع في السابق، وشارك برأيه في سيناريو المسرحية بل وشارك تلقائيا في التمثيل بالعرض الذي تضمن رواية مهاجرين من السنغال والكاميرون لما كابدوه من معاناة على درب الاندماج في المجتمع المغربي.

ويشارك في المسرحية خمسة ممثلين مغاربة وخمسة ممثلين من أفريقيا جنوب الصحراء من غانا والسنغال والكاميرون ومالي وساحل العاج.
 
وسبق لمسرح "المحكور" أن قدم عروضا أخرى في مدن مغربية مختلفة تناولت -بالإضافة إلى موضوع الهجرة- مواضيع عن الحقوق والواجبات وسكان دور الصفيح أو الأحياء الهامشية.
 
ويقول المغرب إنه وضع خطة لسياسة هجرة ناجحة في العام 2013 لإدماج المهاجرين، خاصة من أفريقيا جنوب الصحراء، وجاءت سياسة إدماج المهاجرين الأفارقة بعد تزايد انتقادات حقوقيين لمعاناتهم في المغرب.

المصدر : رويترز