عُرض الثلاثاء في مدينة إسطنبول فيلم سينمائي بعنوان "قناص بغداد"، يجسد حياة القناص المعروف باسم "جوبا" إبان فترة الاحتلال الأميركي للعراق.

واستهل الحفل -الذي أقيم في مركز "جان كرجا" الثقافي تحت رعاية مؤسسة "إنسانية" العالمية- بكلمة ألقاها مدير المركز أشرف عبد الغفار، تلاها عرض الفيلم الذي استمر لنحو 35 دقيقة، ثم كلمة مخرج الفيلم المصري عبد الرحمن عبد الحليم، لينتهي بتوزيع الدروع للمشاركين في الفيلم.

ويتناول الفيلم الاحتلال الأميركي للعراق، والقناص الذي كان يستهدف الجنود الأميركيين هناك عام 2003.

والفيلم من إنتاج مشترك تركي عربي، وقام بدور البطولة فيه عبد الرحمن الشافعي وجوزال رافشانوف، وبمشاركة عدة ممثلين منهم يشار كوتباي.

وقال المخرج عبد الرحمن عبد الحليم إن "الفيلم يتحدث عن شخصية معروفة في المقاومة الشعبية العراقية خلال الفترة التي كان العراق محتلا بها من قبل الجنود الأميركيين آنذاك، وإن قصته درامية، لكنها تجسد الواقع الذي حصل في العراق".

وأوضح المخرج أن "سبب إنتاجنا لهذا الفيلم، هو أن تاريخنا مليء بقصص البطولات المثيرة، ونحن نحاول إظهار قصصنا من وجهة نظرنا نحن وليس من وجهة نظر الغرب".

وأضاف عبد الحليم "للأسف الإعلام الأميركي أو الغربي يقدم صورة نمطية للعرب سيئة جدا، ويتم اتهامهم دائما بالإرهاب، في حين أن الحقيقة تختلف عن هذا الشيء، ونحن بدورنا نعمل على إظهار الحقيقة في فيلم: قناص بغداد".

ويلقب جنود التحالف قناص بغداد بكلمة "جوبا"، وهي كلمة ذات عدة معاني ترتبط كلها بالموت، ومن معاني هذه الكلمة رقصة زنجية ترمز إلى الموت.

المصدر : وكالة الأناضول