أعلن المجلس الوطني للنقد بأميركا أمس الثلاثاء أن فيلم الإثارة والمغامرة "ماد ماكس.. فيوري رود" أفضل فيلم لعام 2015، في اختيار مفاجئ للمجلس الذي تعد جوائزه بداية لموسم الجوائز السنوية في هوليود.

وفاز فيلم الفضاء "ذا مارشان" بجائزة أفضل ممثل، التي قدمت إلى مات ديمون، وجائزة أفضل مخرج التي نالها ريدلي سكوت، ودخل ضمن قائمة أفضل تسعة أفلام لهذا العام.

وخرجت الأفلام الأكثر ترشيحا للفوز بالأوسكار دون أي جوائز من المجلس الوطني للنقد، الذي يشهد تاريخه على السير عكس التيار السائد.

ومن بين هذه الأفلام "ستيف جوبز" الذي يجسد قصة حياة مؤسس شركة آبل و"بروكلين" ملحمة المهاجرين الإيرلندية و"جوي" من بطولة الممثلة جنيفر لورانس.

وبدلا من هذه الأفلام، اختار المجلس -الذي يرجع تأسيسه إلى مئة عام مضت ويضم في عضويته أكاديميين ومخرجين وطلابا ومهنيين- مجموعة أفلام لاقت رواجا في شباك التذاكر، مثل فيلم الملاكمة "كريد" وفيلم موسيقى الراب "ستريت أوتا كمتن"، والفيلم الذي يتناول قصة استغلال جنسي بالكنيسة الكاثوليكية "سبوتلايت"، وفيلم الإثارة النفسية "روم" ضمن قائمة أفضل أفلام هذا العام.

الطريق للأوسكار
وفاز سيلفستر ستالوني بجائزة أفضل ممثل مساعد عن دوره في فيلم "كريد"، وهو تتمة لسلسلة أفلامه الشهيرة "روكي"، بينما فازت بري لارسون بجائزة أفضل ممثلة عن تجسيدها دور أم مخطوفة في فيلم "روم".

وكان لفيلم "ذي هيتفول إيت" المرتقب عرضه بدور السينما للمخرج كوينتن تارنتينو نصيب من الجوائز، ودخل ضمن قائمة أفضل أفلام العام، وفاز بجائزة أفضل سيناريو، وكذلك جائزة أفضل ممثلة مساعدة نالتها جنيفر جيسون لي.

واشتهر المجلس الوطني للنقد باختياراته الغريبة أحيانا، وفي العام الماضي اختار الفيلم المستقل "إيه موست فايلنت يير" أفضل فيلم لعام 2014.

ويقدم المجلس الوطني للنقد جوائزه في حفل يقام في نيويورك في الخامس من يناير/كانون الثاني القادم.

ويستمر موسم جوائز هوليود ثلاثة أشهر، وينتهي بحفل الأوسكار في هوليود في 28 فبراير/شباط المقبل.

المصدر : رويترز