لبنانيون مع وقف التنفيذ في "قيد الدرس"
آخر تحديث: 2015/12/16 الساعة 19:28 (مكة المكرمة) الموافق 1437/3/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/12/16 الساعة 19:28 (مكة المكرمة) الموافق 1437/3/6 هـ

لبنانيون مع وقف التنفيذ في "قيد الدرس"

تعكس الكاتبة لنا عبد الرحمن في "قيد الدرس" جوانب من مأساة الهوية التائهة في زواريب السياسة في لبنان (الجزيرة)
تعكس الكاتبة لنا عبد الرحمن في "قيد الدرس" جوانب من مأساة الهوية التائهة في زواريب السياسة في لبنان (الجزيرة)

هيثم حسين

ترصد اللبنانية لنا عبد الرحمن -في روايتها الجديدة "قيد الدرس"- حالة أجيال من مكتومي القيد في لبنان، من أولئك "البدون" الذين تُركوا على قارعة انتظار أوراق تثبت هويتهم، وبالتالي تحدد وجهتهم وترسم مصيرهم، وكيف أنّ ذلك أثّر على حياتهم بطريقة مفجعة، وأبقاهم في غياهب النسيان، على هوامش الحياة في المدن، وشكل منهم حزام فقر وجهل يحيط بالمدن نفسها، ويفتح أبوابا للمتاجرة والفساد.

تعكس لنا عبد الرحمن في "قيد الدرس" (دار الآداب 2015)، جانب الهوية التائهة في زواريب السياسة والصراعات المستفحلة، كما تدرس حالة انعدام الشخصية والكينونة، انطلاقا من التشتت الذي يطال المرء في حالته الضبابية تلك التي يفقد معها انتماءه للمكان وأهله، ويدفع ليظلّ غريبا عن واقعه وعن ذاته أيضا، وهذا ما يفتح المجال أمام اليأس ليتسرّب إلى روحه، مما قد يدفعه إلى اختيار التطرّف سبيلا لتحقيق وجوده المبدّد.

تستعيد الروائية التاريخ الأسود الذي بدأت منه مأساة عشرات الآلاف بإبقائهم من دون جنسية، ويعود لعام 1960 حين حاولت السلطات اللبنانية حل قضية سكان القرى السبع، بالإضافة إلى آلاف من طالبي الجنسية من الأقليات

تاريخ أسود
تستعيد صاحبة "ثلج القاهرة" التاريخ الأسود الذي بدأت منه مأساة عشرات الآلاف بإبقائهم من دون جنسية، ويعود لعام 1960 حين حاولت السلطات اللبنانية حل قضية سكان القرى السبع، بالإضافة إلى آلاف من طالبي الجنسية من الأقليات -الآشوريين والكلدان والسريان والأكراد- إضافة إلى مكتومي القيد، وقد أعطي هؤلاء جميعا إشعارات تفيد بأنّ طلباتهم هي قيد الدرس.

ثمّ تحوّلت هذه الإشعارات مع مرور الزمن إلى ما عُرف بهوية "قيد الدرس". وتجد أنه هكذا ورّث هؤلاء هذه الجنسية غير المعترف بها إلى أبنائهم ثمّ أحفادهم، حتى بات هناك نحو ثلاثين ألف عائلة لبنانية "قيد الدرس".

تبرز لنا عبد الرحمن أن الإبقاء على حالة قيد الدرس تحمل في طياتها مخاوف نظام طائفي يسعى للمحافظة على توازن هشّ عبر حجب الحقوق عن أصحابها، وبخاصة حق المواطنة والجنسية، وواقعا يؤكد أن تلك البؤرة القانونية أصبحت مستنقعا للفاسدين، واستطالت لتبلغ ذرى خطيرة ما تزال تداعياتها تطفو على السطح وتتجلى بطريقة أو أخرى بالتقادم.

تستهلّ الروائيّة الزمان سنة 2012 في بيروت، ثم لا تلبث أن تعود إلى دير السرو سنة 1982، أثناء الاجتياح الإسرائيلي وما تبعه من جرائم بحق الفلسطينيين واللبنانيين سواء بسواء، وكيف سادت أجواء العداء، واستفحل اقتتال الإخوة، وانقسمت المدينة على ذاتها، وتقوقعت الطوائف والمذاهب على بعضها بعضا، في محاولة للاحتماء من الآخر الذي أصبح العدوّ بعدما كان الأخ والنصير.

حالات مختلفة من التجريد من الهوية تعالجها الروائية، منها حالة عواد الكرديّ ذي الصوت الشجي القادم من أقاصي الشمال الشرقي في سوريا إلى بيروت، وكذلك حالة الفلسطينية فاطمة التي كانت قد تزوجت بلبناني ينحدر من قرية "قدَس" في الجنوب.

تهجرت فاطمة مع مَن تهجر أثناء النكبة، ولجأت إلى لبنان في ظن منها -كغيرها- أنها ستعود بعد فترة قصيرة، وفي لبنان ظلت تتنقل مع ابنها من مكان إلى آخر حتى استقرت في مخيم شاتيلا، ولما مرت السنوات وعجزت عن إثبات هوية ابنها اللبنانية تم تسجيله بأنه "قيد الدرس"، لأن والده ينحدر من إحدى القرى السبع التي أصبحت ضمن الأراضي المحتلة.

تبدو الشخصيات النسائية في الرواية قوية متماسكة رغم ما تمرّ به من مشقات، تكابر على جراحها وتمضي في طريقها حامية أسرتها من الفقر والذل والموت إلى بر الأمان

هوية مفتقدة
يصرّح باسم -الذي يورث ابنه هوية "قيد الدرس"- بأسى أن الأمكنة أيضا تفقد هويتها وانتماءها، ويعتبر أن مشكلته ليست شخصية فقط، بقدر ما ترتبط بالحاجة إلى الانتماء للأرض وحلم العودة إليها، لكن الحلم بالنسبة له ارتبط بحمل السلاح، بضرورة القتال حتى يتحرر جنوب لبنان وتعود فلسطين عربية.

يحمل خيباته معه، ويهرب بها، وحين يجد أنه يقف عاطلا عن القتال، يشعر بأنه عاطل عن الحياة، لأنه يكون في مواجهة مع الحياة الحقيقية لا حياة المعسكرات والخنادق. يعجز عن التأقلم فيهرب كلّ مرة تحت شعار جديد إلى معركة جديدة. يورّث ابنه حسن لعنة الجهاد التي يهرب إليها بحثا عن هوية مفتقدة.

تبدو الشخصيات النسائية في الرواية -ومنها: سعاد ونجمة ونجوى وليلى وزلفا وخديجة وفاطمة وياسمين ورضية وجمانة- قوية متماسكة رغم ما تمرّ به من مشقّات، تكابر على جراحها وتمضي في طريقها حامية أسرتها من الفقر والذل والموت إلى بر الأمان، ومتخففة من الأعباء التي يخلفها الرجال وينتجونها في حروبهم العبثية التي لا تنتهي، على عكس الشخصيات الرجالية التي تبحث عن هويتها المفقودة، وتظل في متاهة لا تستدل إلى حل.

تختار الكاتبة تعدّد الأصوات وسيلة لتفسح المجال لرواتها كي يعبروا عن أنفسهم، وكأنها تعيد إليهم هويتهم المستلبة عبر منحهم حق التعبير عن هواجسهم وأحلامهم ومعاناتهم، مشيرة إلى أن احتكار القوة والسطوة لا يعني سلب الآخرين أحلامهم وحيواتهم وأصواتهم، وأنّ ضحايا الأمس قد يستشرسون في دفاعهم عن وجودهم، وقد يلجؤون إلى سبل عنفية لتأكيد ذلك، أو تحصيله.

المصدر : الجزيرة

التعليقات