سعيد دهري-الدوحة

أعلنت مؤسسة الدوحة للأفلام الاثنين عن برنامج فعاليات مهرجان أجيال السينمائي في دورته الثالثة التي ستجري في الفترة من 29 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري إلى 5 ديسمبر/كانون الأول المقبل، وتشهد عرض حوالي 80 فيلما واحتفاء كبيرا بالأطفال والشباب من خلال مشاركتهم في جميع الفعاليات، بما في ذلك لجنة التحكيم.

وقالت الرئيسة التنفيذية لمؤسسة الدوحة للأفلام مديرة مهرجان أجيال السينمائي فاطمة الرميحي في مؤتمر صحفي بالدوحة إن هذه الدورة تشهد مشاركة 20 بلدا بأفلام طويلة وسلسلة برامج الأفلام القصيرة، في مسابقة كبيرة تشرف على تحكيمها لجنة من الأطفال والشباب، مكونة من 500 عضو، منهم 24 حكما دوليا، ينتمون إلى 12 بلدا من آسيا وأوروبا والعالم العربي.

ويشارك في هذه الدورة 17 فيلما في مسابقة "صنع في قطر" تتنافس جميعها على جائزة أفضل فيلم روائي قصير وجائزة أفضل فيلم وثائقي قصير. وأشارت فاطمة الرميحي إلى أن هذه الدورة عرفت ارتفاعا في عدد الأفلام الوثائقية وتضمنت العديد من أفلام الرعب والتشويق والكوميديا التي أخرجها صانعو أفلام قطريون أو مقيمون بقطر.

فاطمة الرميحي: هذه الدورة عرفت ارتفاعا في عدد الأفلام الوثائقية (الجزيرة)

تمويل وترويج
ويخصص المهرجان ست جوائز للأفلام الطويلة والقصيرة المتنافسة ضمن ثلاث فئات عمرية، تتمثل في استفادة مخرجي الأفلام الفائزة من تمويل كلي لإنتاج أفلامهم المقبلة، ومن دعم وترويج محتوى هذه الأعمال المتوجة بطريقة استباقية في كل الملتقيات السينمائية وضمن الحملة الترويجية لمؤسسة الدوحة للأفلام.

واختير فيلم "يا طير الطاير" للمخرج هاني أبو أسعد للافتتاح، وفي الاختتام سيعرض فيلم "بلال" للمخرجين أيمن جمال وخورام الآفي، وهو فيلم رسوم متحركة مولته مؤسسة الدوحة للأفلام وشاركت فيه مواهب سينمائية من 22 بلدا.

وأشارت الرميحي إلى أن مهرجان أجيال يتوخى إدماج ذوي الاحتياجات الخاصة في برنامجه السينمائي، من خلال إتاحة الفرصة لضعاف البصر والمكفوفين، لمتابعة الفيلم القطري "بطل ورسالة" بواسطة تقنية الصوت فقط، كما يتيح لضعاف السمع فرصة المشاهدة عن طريق الترجمة الإثرائية وإضافة المؤثرات الموسيقية.

وعبرت فاطمة الرميحي في تصريح للجزيرة نت عن أسفها لتزامن افتتاح مهرجان أجيال السينمائي مع يوم اختتام الدورة الحادية عشرة لمهرجان الجزيرة الدولي للأفلام التسجيلية، وعبرت عن أملها بأن يتم تجاوز هذا التقاطع مستقبلا، خاصة أن للمهرجانين نفس الأهداف وإن اختلفا في المحاور والتفاصيل الفنية.

أطفال من لجنة التحكيم في الدورة السابقة من مهرجان أجيال السينمائي (الجزيرة)

معايير الاختيار
من جانبه، أكد المشرف على البرمجة بمؤسسة الدوحة للأفلام المخرج شادي زين الدين في تصريح للجزيرة نت أن اختيار الأفلام، سواء المتنافسة على الجوائز والمشاركة ضمن عروض المهرجان، يخضع لمعايير فنية ومضمونية، بحيث يشترط أن يكون الفيلم ذا جودة فنية عالية، مناسبا للفئة العمرية التي ستشاهده، ويحترم الذوق العام للناشئة ويراعي قيم وتقاليد المجتمع العربي.

وأضاف شادي زين الدين أن عملية انتقاء الأفلام تشرف عليها لجنة متخصصة من المخرجين والمهتمين بمجال السينما من خلال متابعة ومواكبة ما يعرض في المهرجانات الدولية وما تتوصل به إدارة المهرجان، منوها بأن لجنة الانتقاء تمكنت من مشاهدة زهاء 800 عمل.

يشار إلى أن مهرجان أجيال يقدم على هامش برنامجه السينمائي فعاليات "عالم أجيال للإبداع" الموجهة للأسر وعموم الجمهور بهدف الترفيه والتثقيف وتوفير بيئة تفاعلية في مجالات الموسيقى والسينما والرياضة والألعاب.

المصدر : الجزيرة