قال وزير الثقافة المصري حلمي النمنم لدى افتتاحه القمة العالمية للكتاب في مكتبة الإسكندرية إن الكتاب يواجه ما وصفها بالمشكلة الكبرى في مصر والعالم العربي تتمثل بتراجع كبير في معدلات القراءة.

وأضاف في كلمته في القمة التي تعقد للمرة الأولى بالعالم العربي وأفريقيا أن هناك تراجعا في مستويات القراءة بالعالم العربي، و"هناك تقارير تتحدث عن أن الإنسان المصري والعربي يقرأ لمدة سبع دقائق فقط في السنة، وأن القراءة ليست عادة مترسخة في العالم العربي".

ولكنه قال إن "حال الكتاب في مصر والعالم العربي يسير إلى الأفضل، فهناك عدد متزايد من الكتب التي تطبع، وعدد أكبر من الكتاب الشباب الذين يقومون بنشر كتبهم".

وذكر أن أحد تحديات القراءة في مصر يتعلق بنوعية الكتب المنشورة، وأغلبها يعنى بالإبداع الأدبي على حساب الفنون المعرفية الأخرى ومجالات البحث العلمي المختلفة.

وكانت القمة العالمية للكتاب بدأت أعمالها مساء أمس الجمعة في مكتبة الإسكندرية بحضور شخصيات عربية وأجنبية بارزة.

وتعقد القمة التي تستمر يومين تحت عنوان "الكتاب والقراءة والتكنولوجيا" بمشاركة مثقفين وأكاديميين ومهنيين في مجال صناعة الكتاب وعلوم المكتبات والنشر والتكنولوجيا.

وتناقش الفعالية عدة محاور، منها التكنولوجيا والمخطوطات، والكتب والتبادل الثقافي، والكتاب الإلكتروني في مقابل الكتاب المطبوع، وأزمة الكتاب في الدول النامية.

وحضر الافتتاح كل من الأمينة العامة للاتحاد الدولي لجمعيات المكتبات جنيفر نيكلسون ورئيس الاتحاد العربي للمكتبات والمعلومات خالد الحلبي ورئيس الاتحاد الأفريقي لجمعيات المكتبات والمعلومات جون تسيبي ورئيس الإدارة المركزية لدار الكتب المصرية رؤوف عبد الحفيظ هلال.

يذكر أن القمة سبق أن عقدت في كل من واشنطن وسنغافورة وباريس على التوالي خلال الأعوام الثلاثة الماضية منذ أن أطلقتها مكتبة الكونغرس في العام 2012.

المصدر : رويترز