توفي اليوم الاثنين رسام القصص المصورة اليابانية (المانغا) شيغيرو ميزوكي عن عمر 93 عاما، بعد مسيرة حافلة أعاد خلالها الرسام رواية قصص الأشباح التقليدية وفظائع الحرب العالمية الثانية بشكل حقق للقصص المصورة اليابانية شعبية عالمية.

وكان ميزوكي -الذي يتمتع بشعبية كبيرة بين اليابانيين- يدرس الفنون عندما تم تجنيده عام 1942 وأرسل إلى ميدان القتال في غينيا الجديدة، حيث فقد ذراعه اليسرى وشهد مناظر ظلت تلاحقه في ما تبقى من عمره.

وبدأ ميزوكي مسيرته عام 1957 بكتابة القصص المصورة التي تتعامل مع القصف الأميركي خلال الحرب، والإساءة التي تعرض لها هو ومجندون آخرون من قادتهم الذين كانوا يؤلهون الإمبراطور خلال الحرب العالمية الثانية، كما كتب أيضا سيرة للزعيم النازي أدولف هتلر.

وفي عام 1979، كتب ميزوكي قصصا مصورة عن العالم المظلم لمفاعل فوكوشيما النووي، تحدث فيها عن حياة العمال في المفاعل الذي تسبب زلزال وأمواج مد يوم 11 مارس/آذار 2011 في تعطله.

لكنّ أشهر أعماله على الإطلاق هي سلسلة قصص "جي جي جي نو كيتارو" المصورة عن شبح صبي يحارب مجموعة من الوحوش مقتبسة من القصص الشعبية اليابانية. وتحولت القصص المصورة إلى مسلسلات رسوم متحركة استمر عرضها عدة سنوات.

المصدر : رويترز