سعيد دهري-الدوحة

أعلن يوم الثلاثاء عن مشاركة 147 فيلما في الدورة الحادية عشرة من مهرجان الجزيرة الدولي للأفلام التسجيلية والتي من المقرر تنظيمها في الفترة من 26 إلى 29 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وتم اختيار هذا العدد من أصل 775 فيلما تقدمت للمشاركة في هذه الفعالية التي استقطبت محترفي صناعة الأفلام التسجيلية من مختلف أنحاء العالم.

وفي مؤتمر صحفي في الدوحة، قال مدير المهرجان عباس الأرناؤوط إن الأعمال المشاركة تضم 47 فيلما قصيرا و50 فيلما من الفئة المتوسطة و30 من الفئة الطويلة، في حين تم انتقاء 20 في صنف مسابقة "أفق جديد".

وأضاف الأرناؤوط أن اللجنة المنظمة للمهرجان تلقت 107 أفلام من 33 محطة تلفزيونية تم انتقاء 23 فيلما منها.

وأشار إلى أن المحطات التلفزيونية الـ15 التي تم اختيار أعمالها تنتمي إلى 13 دولة بينها قطر والعراق وإندونيسيا وإيران وتركيا والفلبين وأميركا وعدد من البلدان الأوروبية منها إسبانيا والبرتغال والسويد والبوسنة والهرسك.

وأوضح الأرناؤوط أنه تم قبول 50 دولة للمشاركة في هذه الدورة وعلى رأسها إسبانيا التي تحضر بـ17 فيلما في مختلف الفئات، تليها الصين بـ16 وقطر بـ13 ثم فلسطين بثمانية أفلام.

وتشارك الولايات المتحدة والدانمارك بسبعة أفلام لكل منهما، والمملكة المتحدة بستة ثم الهند والأردن بخمسة لكل منهما.

وتتراوح مشاركة باقي الدول بين أربعة أفلام وفيلم واحد، في وقت تشارك غينيا بيساو وجمهورية الرأس الأخضر وجامايكا للمرة الأولى منذ انطلاق دورات المهرجان.

مهرجان الجزيرة الدولي للأفلام التسجيلية يستقطب المبدعين ويحتفي بالتنوع الثقافي (الجزيرة نت)

مسطرة واضحة
وشدد الأرناؤوط على أن اختيار الأفلام المشاركة خضع لمسطرة واضحة وصارمة، بعيدة عن المزاجية والذاتية. وقال إن المعايير تقتضي أن يكون الفيلم عالي التقنية وأن تتوفر فيه العناصر الفنية اللازمة وليس الهندسية فقط، وأن يطرق موضوعا صالحا لا يتعارض مع القيم الإنسانية الكونية.

ونبه إلى أن الأفلام التي يتم استبعادها لا يعلن عن عناوينها احتراما لخصوصيتها.

وشدد الأرناؤوط في تصريح للجزيرة نت على أن مهرجان الجزيرة لا يشترط مواضيع بعينها، ولا يمارس أي رقابة تجاه الأفلام المشاركة، ويعطي للمخرج حرية الإبداع شريطة ألا يمس المُثل التي تدافع عنها شبكة الجزيرة في رؤيتها ومواقفها.

وأشار إلى أن المهرجان ارتضى في هذه الدورة شعار "آفاق" في دلالة على الفضاءات الرحبة التي يفتحها أمام المبدعين من هواة ومحترفين ومخرجين ومنتجين.

وينطلق عنوان الدورة من أن مهرجان الجزيرة من أكثر التظاهرات التي تعطي فرصة كبيرة للمخرجين المستقلين والقنوات التلفزيونية وشركات الإنتاج التلفزيوني والمؤسسات الثقافية والاجتماعية والإعلامية العربية والدولية.

الأرناؤوط: اختيار الأفلام المشاركة خضع لمسطرة واضحة وصارمة (الجزيرة)

معرض إنتاج
وينظم على هامش المهرجان معرض للإنتاج تشارك فيه 27 شركة ودار نشر ومعهدا متخصصا في مجال صناعة السينما التسجيلية من أجل تبادل الخبرات وكذا الاتفاق على إنجاز أعمال وثائقية وغيرها.

وخصصت لمسابقات المهرجان 24 جائزة تهم فئات الأفلام القصيرة والمتوسطة والطويلة، وتقدمها إدارة المهرجان إلى جانب مؤسسات أخرى.

وتمنح جائزة الجزيرة الذهبية للفيلم الفائز في كل فئة من الفئات الثلاث المشاركة في المسابقات، وجائزة لجنة التحكيم وتمنح لنفس الفئات.

أما جائزة الجزيرة الوثائقية فتخصص لأفضل ثلاثة أفلام عربية شريطة أن لا تكون من إنتاج هذه القناة، في حين تقدم جائزة مركز الحريات العامة وحقوق الإنسان لأفضل ثلاثة أفلام تتعلق بهذا المجال.

وتمنح جائزة قناة الجزيرة للأطفال لأفضل ثلاثة أفلام تتعلق بقضايا الطفل والأسرة، إلى جانب جائزة "أفق جديد" التي تقدم برعاية مركز الجزيرة الإعلامي للتدريب والتطوير وتمنح للهواة والطلبة والناشئين، إلى جانب جائزتين لأفضل تصوير وإخراج لكل من الفئات الثلاث.

المصدر : الجزيرة