خالد شمت-فرانكفورت

دشن معرض فرانكفورت الدولي للكتاب بآخر أيام دورته الـ67، الأحد الماضي، مبادرة حملت اسم "الكتب تقول مرحبا باللاجئين" وتهدف لمساعدة اللاجئين الذين وصلوا إلى البلاد تعليميا وثقافيا، واندماجهم إيجابيا بالمجتمع.

وأسس المبادرة الجديد مشروع "ليت كام" وهو آلية ثقافية أنشأها معرض فرانكفورت الدولي للكتاب عام 2006 بالتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونيسكو) بهدف دعم القراءة والمساعدة بالاندماج الثقافي والتعليمي للفئات المهمشة.

وقالت مديرة مشروع "ليت كام" كارين بلويتس إن المبادرة الجديدة امتداد لمبادرة سابقة أطلقها معرض فرانكفورت قبل سنوات بعنوان "كرة القدم تلتقي الثقافة" وهدفت لاستخدام اللعبة الشعبية الأولى عالميا بتنمية المعارف والمستويات الثقافية للأسر المهاجرة، ومنها أعداد كبيرة من اللاجئين.

كتب ولغات
وأوضحت بلويتس -في تصريح للجزيرة نت- أن التفكير بالمبادرة الجديدة جاء قبل افتتاح معرض الكتاب، وبالتزامن مع استمرار تدفق أعداد كبيرة من اللاجئين على ألمانيا، وذكرت أن "الكتب تقول مرحبا.. تهدف لتوفير الكتب واللوازم المدرسية وقصص مصورة وكتب لتعليم الألمانية للاجئين بمراكز استقبالهم الأولى حتى يشعروا بالراحة بوطنهم الجديد".

ندوة بمعرض فرانكفورت ناقشت دمج 320 ألف تلميذ لاجئ بالمدارس الألمانية (الجزيرة)

وتقدم هذه الكتب مساعدتها للاجئين -وفق ما أوضحت بلويتس- من خلال نصوص مكتوبة بالألمانية واللغة الأم للمجموعة المستهدفة من اللاجئين، وأشارت المتحدثة إلى أن الكتب التي تتيحها المبادرة مكتوبة إضافة للألمانية بالعربية والفارسية والداري الأفغانية والتغرينية الإريترية.

وأضافت بلويتس أن هذه الكتب تتضمن قصصا للأطفال والبالغين، وقواميس لغة تساعد بالشرح المبسط في تعلم الكلمات الألمانية المطلوبة في جوانب حياتية يومية مثل الذهاب لمكتب البريد أو عند شراء تذاكر أو طلب الطعام بالمطعم، إلى جانب قصص مصورة للأطفال يمكن للوالدين قراءتها بلغتهم الأم ثم بالألمانية.

وتمول هذه الكتب التي ستقدم للاجئين من أموال تبرعات من عدد من دور النشر الألمانية ومن أفراد، وبالتعاون مع وزارة التربية بولاية هيسن التي يقع معرض فرانكفورت ضمن نطاقها الجغرافي، ويتم الحصول علي هذه الكتب من مراكز استقبال اللاجئين في ثلاث مدن هي فرانكفورت وبرلين وهام، ويتم التخطيط لنشرها بعدد من المراكز الموجودة بمدن أخرى.

ولفتت مديرة مشروع "ليت كام" إلى أن أكثر مجموعات لاجئين سعادة بالكتب الجديدة هم لاجئو إريتريا بسبب ندرة وجود كتب مترجمة بلغتهم التغرينية.

مشروع "ليت كام" يهدف لمساعدة اللاجئين بالاندماج الثقافي (الجزيرة)

وأشار مدير معرض فرانكفورت الدولي للكتاب يورغن بوس-في تصريح للجزيرة نت- إلى أن مبادرة "الكتب تقول مرحبا" سيتم تعميمها، والتوسع فيها لتشمل معظم مراكز اللجوء بألمانيا، وإقامة قاعات للقراءة بجوار هذه المراكز.

ترحيب وفعاليات

ومن جانبه، رحب رئيس المجلس الأعلى للمسلمين بألمانيا أيمن مزايك بمبادرة الكتب المخصصة للاجئين، وشدد -في تصريح للجزيرة نت- على أهمية الكتاب والتعليم والثقافة بدمج اللاجئين بالمجتمع الألماني، مشيرا إلى أن القادمين الجدد يختلفون عن أجيال الهجرة التركية التي وفدت للبلاد في الستينيات بكون الكثير منهم أصحاب مستويات تعليمية وثقافة ومهنية مرتفعة.

وكان معرض فرانكفورت الدولي للكتاب قد وجه الدعوة إلى مراكز اللاجئين لتوجيه ساكنيها لزيارته مجانا الأحد الماضي، ونظم المعرض لنحو ستمئة لاجئ قدموا إليه لهذا الغرض جولة بأجنحته المختلفة.

كما نظم معرض الكتاب الدولي -ضمن فعالياته المختلفة- ندوتين، تناولت الأولى ثقافة الترحيب باللاجئين، وناقشت الثانية كيفية دمج 320 ألف تلميذ لاجئ وصلوا ألمانيا بمدارسها الرسمية.

المصدر : الجزيرة