باع مطرب الأوبرا الإيطالي أندريا بوتشيلي 85 مليون نسخة من ألبوماته، ليكون هذا العام الأنجح في حياة هذا الفنان في سن السابعة والخمسين.

وسيصدر بوتشيلي -الذي صعد نجمه في أوائل التسعينيات كوريث للمطرب الراحل لوتشيانو بافاروتي- ألبوما بعنوان "سينما" يضم أغاني من أفلام تتراوح من "ماريا" في "ويست سايد ستوري" (قصة الحي الغربي) إلى "بروسيا لا تيرا" من فيلم "ذا غود فاذر" (العرّاب).

ويتضمن الألبوم نسخة ثنائية من أغنية "إي بوي تي بينسو" من فيلم "وانس أبون آتايم إين أميركا" (ذات مرة في أميركا) مع مغنية البوب الشابة أريانا غراندي.

وقال بوتشيلي "أحب هذا النوع من الموسيقى كثيرا.. لماذا؟ لأن موسيقى الأفلام هي حقل كبير يمكن أن يتجول فيه المؤلفون أينما أرادوا وأن يكونوا أحرارا".

وعندما سئل عن ما تعنيه موسيقى الأفلام بالنسبة له رغم أنه أصيب بالعمى في سن الـ12، أجاب السائل "إنها تعني ما تعنيه بالنسبة لك".

وأضاف بوتشيلي أن الغناء مع غراندي كان أمرا ممتعا لأسباب منها أن ابنيه من أشد المعجبين بمغنية البوب.

وقال "هي تأتي من عالم مختلف وصوتها لطيف للغاية، حسي للغاية. أعتقد أن الأمر كان مثيرا بالنسبة لها أيضا أن تغير أجواء عالمها. وأعتقد أن معجبيها سيفاجؤون للغاية بأن يستمعوا لأريانا غراندي وهي تغني أغنية مثل هذه".

المصدر : رويترز