فازت رواية "كيف تكون كلاهما" للكاتبة الأسكتلندية آلي سميث أمس الاثنين بجائزة الرواية، وهي إحدى جوائز كوستا للكتاب لعام 2014.

وحازت الرواية على ثناء النقاد ودخلت ضمن القائمة القصيرة لجائزة مان بوكر.

وتحتوي الرواية على قصتين لشخصيتين -هما جورج وفرانشيسكو- أحدهما مراهق عاش في الستينيات من القرن الماضي والآخر فنان شاب عاش في القرن الخامس عشر بمدينة فيرارا الإيطالية. ويمكن قراءة الرواية بأي من الترتيبين الزمنيين.

وكانت سميث قد فازت بنفس الجائزة عام 2005 عن روايتها "العرَضيّ".

وتتنافس رواية سميث مع أربعة كتب على الجائزة الرئيسية لجوائز كوستا السنوية للكتاب، التي من المقرر إعلان نتيجتها في 27 يناير/ كانون الثاني الجاري.

وفازت إيما هيلي بجائزة أول رواية عن روايتها "إليزابيث مفقودة" التي ترويها سيدة مسنة مصابة بالعته.

كما فازت هيلين مكدونالد بجائزة السيرة الذاتية عن كتابها "إتش هو لـ(هاوك) (الصقر بالإنجليزية)"، التي تروي فيها قصتها الشخصية عن جهودها لتدريب صقر للتغلب على الحزن الذي عانته بعد وفاة والدها.

وفاز الشاعر والمدرس الويلزي جوناثان إدواردز بجائزة الشعر عن أول مجموعة له، وهي بعنوان "أسرتي والأبطال الخارقين".

وفازت المؤلفة والصحفية كيت سوندرز بجائزة كتاب الأطفال عن كتابها "خمسة أطفال على الجبهة الغربية" الذي تدور أحداثه أثناء الحرب العالمية الأولى.

واختيرت الكتب الفائزة من بين 640 كتابا، وسيحصل كل من الفائزين الخمسة على خمسة آلاف جنيه إسترليني (7600 دولار أميركي).

وجوائز كوستا للكتاب هي جائزة الكتاب البريطانية الكبرى الوحيدة التي تتاح المشاركة فيها للمؤلفين المقيمين في المملكة المتحدة وإيرلندا فقط.

المصدر : رويترز