عبد الغني المقرمي-الحديدة

تحت شعار "زبيد صورة وتاريخ"، افتتح صباح الخميس المعرض الدائم للصور والمخطوطات في مدينة زبيد في محافظة الحديدة (270 كلم غربي مدينة صنعاء)، وهو أول معرض من نوعه تحتضنه هذه المدينة العتيقة التي أنجبت العديد من العلماء كالمرتضى الزبيدي مؤلف تاج العروس، وعبد الرحمن بن علي بن الدّيبع صاحب المؤلفات الفريدة، كما أنجبت جامعة الأشاعرة، أول جامعة علمية في الجزيرة العربية.

أقسام ثلاثة
ويضم المعرض أقساما ثلاثة، إذ يحتضن القسم الأول منها 47 مخطوطة فريدة ونادرة تعود أقدمها إلى القرن السابع الهجري، وتتوزعها علوم شتى أهمها علم الجبر وعلوم اللغة والتاريخ وعدد من علوم الشريعة.

وتُعدُّ مخطوطة كتاب "المقدّمة الدرّيِّة في استنباط الصناعة الجبرية" للعلامة أحمد بن موسى الجلاد الأشعري (ت 792هـ/1389م) من التحف المهمة في هذا المعرض، حيث تكشف عن إسهامات زبيد المبكر في علم الجبر.

صفحة من مخطوط عرض في متحف زبيد (الجزيرة)

ومن المخطوطات المهمة أيضا قصيدة "مخلعة ابن المقري" التي كتبها الشاعر إسماعيل بن أبي بكر المقري (ت 837هـ/1433م) واستدعى فيها فنونا من البديع والهندسة الشكلية، مما أتاح لقراءتها طرقا شتى، حيث يمكن قراءة البيت بشكل مطّرد ومعكوس، وقراءة القصيدة كلا من البداية أو النهاية، والتبادل بين أشطار الأبيات بما لا يخل بالمعنى، وهي إضافة بديعة جاءت على غرار كتاب "عنوان الشرف الوافي" لابن المقري نفسه.

أما القسم الثاني من المعرض فقد خصص لعرض عشر لوحات تُبرز فنون الألوان النباتية التي استخدمتها زبيد في أزمنتها الخوالي في كتابة المخطوطات وتجميلها، وهي ألوان مستخلصة من نباتات بيئية موجودة في وادي زبيد، ويمثل بقاؤها زاهية وبهية إدهاشا جماليا مميزا وسبقا رائعا في صناعة الألوان الثابتة.

أما القسم الثالث فقد قدم أكثر من خمسين صورة لأهم المعالم التاريخية لمدينة زبيد التقطها المصور عبد الله الأهدل قبل ستة عقود من الزمن، ويمكن الاسترشاد بهذه الصور في إعادة ترميم المعالم المندثرة للمدينة في إطار الحملة التي يتبناها الآن المركز الإقليمي العربي للتراث العالمي في البحرين بالتنسيق مع منظمة "اليونسكو" لإعادة ترميم المدينة التي دخلت قائمة التراث العالمي عام 1998 وتواجه الآن خطر الخروج من هذه القائمة.

عرفات الحضرمي: زبيد تستحق اهتماما أكبر بتاريخها وتراثها (الجزيرة)

كنوز ثمينة
وفي حديثه مع الجزيرة نت، قال الأستاذ عرفات الحضرمي إن هذا المعرض يأتي في الوقت الراهن تأكيدا على أن مدينة زبيد بشكل خاص واليمنَ بشكل عام ليست بؤرة للإرهاب كما يُراد لها أن تصبح، ولكنها أهل للإبداع والمعرفة والتنوير، وقادرة على العطاء المعرفي في مختلف الظروف والأحوال.

ودعا الحضرمي -الذي يعمل مشرفا للمعرض- الجهات المعنية إلى إيلاء زبيد بموروثها الثقافي والعلمي الضخم عناية تليق بها، مشيرا إلى أن هناك كنوزا ثمينة من المخطوطات في مكتبات خاصة يعود بعضها إلى القرن الهجري الأول، وما لم تقم الجهات المعنية باقتنائها وإجراء المعالجات المطلوبة لها فإنها ستكون نهبا للضياع، وستضيف مآسي موجعة إلى مآسي هجرة المخطوطات التي تعاني منها اليمن بشكل عام.

من جانبه، يرى الصحفي أحمد النعمي أحد أبناء زبيد أن هذه المدينة التي شهدت قيام دول وحضارات لها بصماتها في كل مراحل التاريخ اليمني القديم والوسيط والحديث، ومثلت على مدى قرون متطاولة إشعاعا علميا ظل يسهم تنويرا ومعرفة جنبا إلى جنب مع بقية المدن العلمية في اليمن كمدينة تريم في حضرموت أو مدينة صنعاء.

غير أن مدينة زبيد لأسباب يطول شرحها -يضيف النعمي- عاشت على الهامش الجغرافي لخارطة الصراع السياسي في اليمن في الفترة الأخيرة، فبدأ نجمها بالأفول رويدا رويدا، "ونحن أبناء زبيد نعوّل كثيرا على مثل هذه الفعاليات الثقافية والمعارض الفكرية كعامل حيوي للفت الأنظار إلى هذه المدينة، وأهميتها وإزالة الركام الذي توارت خلفه هذه التحفة التاريخية خلال الفترة الأخيرة من الزمن".

ويدعو النعمي في حديثه للجزيرة نت إلى ما أسماه بحملة إنقاذ للمدينة تشارك فيها الجهات المعنية ومنظمات المجتمع المدني والمثقفون والأدباء حتى تعود لها عافيتها، وترجع إلى سابق عهدها من الحضور المتميز في مختلف مجالات العلم والإبداع.

المصدر : الجزيرة