تشارك أذربيجان منذ استقلالها عن الاتحاد السوفياتي بانتظام في مهرجانات السينما من الفئة الأولى، فصناعة السينما -كما لا يعرف كثيرون- عمرها هناك يفوق مائة عام.

وقبل ذلك عرفت أذربيجان السينما إنتاجا وعرضا في القرن الـ19 عام 1898, وكانت البلاد جمهورية مستقلة قبل أن تقع تحت الاحتلال السوفياتي عام 1920.

صدرت أول تذكرة سينمائية في أذربيجان عام 1898 (أي قبل 116 عاما) وستبقى فترة أطول، كما تحتفظ البلاد بجهاز عرض أديسون 1902, إضافة إلى كاميرا منذ عام 1910.

ويلفت المخرج السينمائي آياد سالاييف إلى أن سينما أذربيجان تشارك منذ عام 1995 في مهرجانات الأفلام الأولى مثل كان والبندقية وبرلين.

وقد تبنت مؤسسة التراث السينمائي في أذربيجان مشروعا ضخما يتمثل في إدخال الماضي المصور إلى العصر الرقمي.

ووضعت الحكومة برنامجا يمتد إلى 2018, بهدف النهوض بالسينما, إضافة إلى إزالة ركام الفترة السوفياتية الممتدة من 1920-1991.

المصدر : الجزيرة