إبراهيم الحجري-الطائف

هيمن الشعر على فعاليات مهرجان سوق عكاظ بالطائف في دورته الثامنة انسجاما مع الخصوصية الشعرية التي كان يجسدها في زمنه الذهبي، سواء في الجاهلية أو بعد الإسلام، إذ كان الشعراء العرب يلقون القصائد، كما كانت وفود القبائل تفخر بشعرائها وتمجدهم وتزهو بهم.

ووعيا من اللجنة المنظمة للدور الطليعي الذي كان يضطلع به الشعر، فقد برمجت ضمن فعاليات هذه الدورة -التي تختتم في 24 يناير/كانون الثاني الجاري- نشاطات ثقافية وفعاليات تتمحور حول الشعر، سواء من خلال الأمسيات الشعرية التي يلقي فيها الشعراء جديد قصائدهم أو من خلال الجوائز القيمة التي خصصت للشعر مقارنة بباقي فروع الجائزة، حيث نال الشعر قصب السبق وحصة الأسد.

مشهد من مسرحية عمرو بن كلثوم التي جسدت في الهواء الطلق (الجزيرة)

تجارب شعرية
وتتضمن فعاليات مهرجان سوق عكاظ ندوتين تتدارسان تجربتين شعريتين كبيرتين: الأولى تتعلق بأشعار غازي القصيبي الذي يمثل قامة شعرية متوهجة، حيث سلط الضوء كل من النقاد صالح زياد وحاتم التهامي ومحمد الصفراني وأحمد اللهيب على خصوصيات الكتابة الشعرية لدى القصيبي، سواء على مستوى الموضوعات التي يتناولها شعره، أو على مستوى الأدوات الشعرية التي استعان بها في بناء شعريته الخاصة والمتميزة.

أما الندوة الثانية فدارت حول أحد الشعراء الرواد الذين مروا من عكاظ وأسسوا مجده، ويتعلق الأمر بالشاعر العربي الجاهلي عمرو بن كلثوم، حيث تدارس مجموعة من الباحثين والنقاد أشعاره ودققوا النظر فيها، خاصة في ما يتعلق بتحقيق أشعاره وتكرار بعض مقاطعها، وتشابهها مع أشعار أمية بن أبي الصلت، كما تحققوا من بعض أخباره وسعوا إلى التثبت منها من خلال العودة إلى مظانها.

سلطان المنصوري: سوق عكاظ يستحضر الشعر عبر رموزه في مختلف العصور (الجزيرة)

اتجاهات متنوعة
وتعتبر الأمسيتان الشعريتان اللتان احتضنتهما القاعة الكبرى أهم اللحظات في الدورة الثامنة، حيث صدح شعراء وشاعرات ملء أصواتهم في ساحات السوق الفسيحة، إذ تمتد الصحراء وشجر السدر والنخيل في تناغم مع ليل الطائف البارد والمضيء.

ولعل أهم سمة ميزت الأمسيتين أنهما انفتحتا على تجارب شعرية ذات حساسيات مختلفة ومشارب متنوعة، حيث وجدت القصيدة العمودية إلى جانب قصيدة التفعيلة وقصيدة النثر، ويأتي هذا التنوع ليستوعب كل اتجاهات القصيدة العربية الحديثة لجعل السوق فضاء لربط الماضي بالحاضر في سيرورة تطورية متناغمة.

ومن الشعراء الذين دونوا أسماءهم في عكاظ نذكر المنصف الوهيبي (الفائز بجائزة شاعر عكاظ)، وعبد الله الزيد، ونبيلة الخطيب، وأحمد نبوي، وعلي الدندن (الفائزة بجائزة شاعر شباب عكاظ)، ومحمد تركي حجازي، وهند المطيري، والطيب برير، وسنية الفرجاني ومحمد العمري.

وصرح عضو اللجنة الثقافية للمهرجان سلطان المنصوري لموقع الجزيرة نت بأن سوق عكاظ "يستحضر الشعر عبر رموزه في مختلف العصور، ويستلهم منه الشعر والتجارب والفكر، ومن هنا استمد شعار سوق عكاظ "وادي الشعر.. وسماء الفكر" لينطلق من بوابة عكاظ الكبرى إلى نوافذه المتعددة النقدية والشعرية والمسرحية والفكرية والعلمية".

المصدر : الجزيرة