تزداد شعبية فن الخط العربي في الغرب ويقبل عليه شباب ومتقدمون في العمر في دول لم تكن تعرفه.

وتعد الإسبانية نورية ماريا غارسيا غاسيب إحدى الأوروبيات القليلات اللائي حصلن على إجازة ممارسة وتعليم هذا الفن.

وفي لقاء مع هذه الفنانة الأوروبية، قالت إنها تعرفت على فن الخط أثناء رحلة قادتها إلى مدينة فاس بالمغرب، وهناك بدأ حبها لهذا الفن.

وأوضحت نورية أنها اختارت ممارسة هذا الفن لأنه يمثل بالنسبة لها "كلام الله"، إضافة إلى كونه جميلا ومعبرا.

واعتبرت غاسيب أن ممارسة الفن العربي أمر "جميل وصعب" في الوقت ذاته، لكنه "فن يهذب الروح وأعتبره نوعا من الرحلة الروحية، فعلى الخطاط أن يكون هادئا ويعيش سلاما داخليا ويتحكم في نفسه وضربات قلمه".

وقالت الخطاطة الأوروبية إنها تفضل استخدام الأدوات التقليدية والطبيعية في فنها، لأنها تدوم مئات السنين، كما هو الحال مع المخطوطات التي صمدت في وجه الزمن منذ قرون.

وأوضحت أن فن الخط العربي يزداد شعبية بين الشباب والمتقدمين في العمر على حد سواء، حيث هناك ميل عام للرجوع للماضي، والخط العربي يشكل جزءا من هذا الحنين إلى الماضي.

المصدر : الجزيرة