انطلقت مساء أمس السبت فعاليات الدورة السابعة لمهرجان المسرح العربي بالعاصمة المغربية الرباط، وسط حضور عدد من المسرحيين والمثقفين العرب، وممثلين عن البعثات الدبلوماسية العربية في المغرب.

وتتنافس على جائزة المهرجان (جائزة الشيخ سلطان القاسمي) المخصصة لأفضل عرض مسرحي؛ تسع دول عربية وأكثر من ثلاثمائة مسرحي، وتترأس المسرحية اللبنانية لينا أبيض لجنة تحكيم الدورة الحالية للمهرجان الممتدة حتى 16 يناير/كانون الثاني الجاري.

وفي كلمة له خلال حفل افتتاح المهرجان، قال وزير الثقافة المغربي محمد أمين الصبيحي إن "مدنا وبلدات مغربية ستعيش طوال أيام المهرجان على إيقاع عروض مسرحية عربية متنوعة، وأداء ممثلين عرب مميزين في لقاء مسرحي مهدى للسلام والإخاء".

واعتبر الصبيحي أن المسرح في الوطن العربي يجب أن يلعب دوره التنويري في ظل الأزمات التي تعيشها المنطقة ونزعات التطرف والغلو التي تخترقها، داعيا إلى أن يصبح هذا الفن إبداعا دائم الحضور في المجتمع، ويسهم بشكل فاعل في ترقية قيمه. 

عروض غير مسبوقة
من جانبه، أوضح الأمين العام للهيئة العربية للمسرح إسماعيل عبد الله أن الدورة السابعة المقامة بالعاصمة الرباط تعد محطة غير مسبوقة في تاريخ المهرجان، سواء من حيث محتواها الفكري والفني أو المشاركة الكبيرة للمسرحيين المغاربة، بالإضافة إلى تقديم عروض تزيد على سبعين عرضا مسرحيا في مدن مغربية عدة. 

وبالموازاة مع العروض المقامة خلال المهرجان، سينظم مؤتمر فكري يتناول واقع المسرح العربي والقضايا المحورية التي تطرح على رواد أبي الفنون في المنطقة العربية والعالم، بمشاركة عدد من النقاد والمسرحيين العالميين من دول عدة كفرنسا وبريطانيا.

وتضم لجنة تحكيم الدورة الحالية للمهرجان بالإضافة إلى رئيستها اللبنانية لينا أبيض كلا من المسرحية السورية ندى الحمصي وعبد الله السعداوي من البحرين، وعنبر وليد من الكويت، ويحيى الحاج من السودان.

ومن المنتظر أيضا تكريم 22 فنانا مسرحيا عربيا خلال فعاليات المهرجان، كما سيحتفى بمرور مائة عام على انطلاق الحركة المسرحية في المغرب، البلد المضيف.

وانطلقت أولى دورات مهرجان "المسرح العربي" سنة 2009 بالعاصمة المصرية القاهرة، متنقلة بين عواصم عربية عدة، كبيروت والدوحة والشارقة، ويقول المسؤولون عن المهرجان إنهم يسعون في ضوء هذا النشاط الثقافي العربي إلى إقرار إستراتيجية عربية موحدة للنهوض بالمسرح، تمت صياغتها من قبل أكثر من ثلاثمائة مختص، وينتظر اعتمادها من قبل وزراء الثقافة العرب خلال اجتماعهم الشهر الجاري كخارطة طريق للنهوض بهذا الفن العريق.

المصدر : وكالة الأناضول