ينهي أقدم مهرجان سينمائي في العالم دورته الـ71 اليوم السبت بحفل توزيع الجوائز، حيث يُنظر إلى أحد أفلام الكوميديا السوداء الأميركية وفيلم سويدي سريالي آخر على أنهما الأوفر حظا للفوز بجائزة الأسد الذهبي.

وفيلم الكوميديا السوداء هو "الرجل الطائر" أو "بيرد مان" الذي أخرجه أليخاندرو جي. إيناريتو المكسيكي المولد. وتدور قصته حول ممثل خبت شهرته، فيحاول العودة مجددا للأضواء، ويقوم ببطولته نجم باتمان السابق مايكل كيتون بنوع من السخرية الذاتية، وهو من أشد المتنافسين للفوز بجائزة "كوبا فولبي" لأفضل ممثل.

والفيلم السويدي هو "حمامة جلست على غصن يعكس وجودها" من إخراج روي أندرسون، وهو سلسلة جميلة من الحلقات التي تفتقر إلى العاطفة لكنها مسلية في حد ذاتها وتحدث تأثيرا قويا ويعتمد على شخصيتين رئيسيتين، وتدور قصته حول زوجين يعملان مندوبي مبيعات يظهر الحزن على وجهيهما وهما يبيعان أدوات رخيصة تستخدم في الحفلات.

ومن المتوقع أن يفوز أيضا بالجائزة فيلمان وثائقيان حول التطهير الإندونيسي ضد الشيوعية، وهما "نظرة الصمت" وفيلم "ريد أمنيسيا" الصيني الذي من المتوقع أن تحصل بطلته لو تشونغ على جائزة أفضل ممثلة، إضافة إلى الفيلم الإيراني "حكايات".

ومن المقرر أيضا أن تعطي لجنة التحكيم المكونة من تسعة أعضاء برئاسة الملحن الموسيقي السينمائي الفرنسي ألكسندر ديسبلا جائزة كبرى هي "الأسد الفضي" لأفضل مخرج وجوائز أخرى لأفضل كتابة للنصوص ومواهب أخرى بارزة في التمثيل.

وبعد مراسم تسليم الجوائز، سيختتم المهرجان أعماله بفيلم "العصر الذهبي" للكاتبة الصينية تشياو هونغ ومن إخراج آن هوي.

المصدر : الألمانية