محمد أفزاز-الدوحة

أعلنت إدارة مهرجان الجزيرة الدولي للأفلام التسجيلية أمس عن مشاركة 161 فيلما من ستين بلدا للظفر بجوائز الدورة العاشرة من المهرجان الذي سيقام بالعاصمة القطرية الدوحة خلال الفترة ما بين 23 و26 أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

وقال مدير المهرجان عباس أرناؤوط في مؤتمر صحفي اليوم إن الأفلام المشاركة تتنافس على 24 جائزة تتوزع بين جائزة الجزيرة الذهبية، وجائزة لجنة التحكيم، وجائزة أفق جديد، وجائزة قناة الجزيرة الوثائقية، وجائزة الحريات العامة وحقوق الإنسان، وجائزة الطفل والأسرة، فضلا عن جوائز جديدة، ويتعلق الأمر بأفضل إخراج، وأفضل تصوير.

وأضاف أن الأفلام المشاركة فعليا بالمهرجان تتوزع بين 45 فيلما قصيرا، و51 فيلما متوسطا، و34 فيلما طويلا، و31 من فئة "أفق جديد". وعبّر عن قناعته بدور المهرجان الذي يقام تحت شعار "خطوات" في المساهمة في صناعة الفكر والحضارة الإنسانيين.

 أرناؤوط: لجنة تحكيم مسابقة المهرجان تتشكل من 15 عضواً لضمان الحياد (الجزيرة)

الصين الأبرز
وأكد أرناؤوط نجاح النسخة العاشرة من المهرجان في جذب 1094 طلب مشاركة من 110 بلدان، توزعت بين 354 فيلما قصيرا، و294 فيلما متوسطا، و266 فيلما طويلا، بالإضافة إلى 180 من فئة "أفق جديد".

وأفاد بأن هناك ثماني دول تشارك لأول مرة، ولفت إلى أن الصين تعد الدولة الأكثر حضورا خلال النسخة الحالية، مشيرا إلى أن المشاركين يتنوعون بين قنوات ومحطات تلفزيونية، وشركات إنتاج، ومخرجين مستقلين، فضلا عن المؤسسات الثقافية والاجتماعية والإعلامية العربية والدولية. وبيّن أن عدد الأفلام التلفزيونية التي تم قبولها للمشاركة في المهرجان بلغ 19 فيلما من بين 45 قدم أصحابها طلباتهم.

وأوضح أرناؤوط أن لجنة تحكيم مسابقة المهرجان تتشكل من 15 عضواً من أصحاب الخبرات المتميزة، ينتمون إلى 15 دولة، وذلك لضمان الحياد التام في هذه المسابقة.

وكشف عن تفاصيل فعاليات المهرجان التي ستستمر على مدار أربعة أيام وتتنوع بين عروض أفلام وورش عمل وندوات، مشيرا إلى أن حفل الافتتاح سيبدأ في تمام الساعة السابعة من مساء يوم الخميس 23 أكتوبر/تشرين الأول المقبل، بينما سيتم إسدال الستار عن المهرجان في الساعة الثامنة والنصف من مساء يوم الأحد 26 من الشهر نفسه بعرض الفيلم الفائز.

الأفلام المشاركة فعليا في المهرجان تتوزع بين 45 فيلما قصيرا، و51 فيلما متوسطا، و34 فيلما طويلا، و31 من فئة أفق جديد. والمهرجان يقام في دورته الحالية تحت شعار خطوات، ويساهم في صناعة الفكر والحضارة الإنسانيين

الجزيرة نت
ولفت أرناؤوط إلى أن برنامج المهرجان يتضمن إقامة ندوة في موضوع "اللغة العربية في الإعلام" بالتعاون مع وزارة الثقافة القطرية، مشيرا إلى أن فعاليات المهرجان تتضمن تنظيم معرض للإنتاج بحضور 48 شركة من 16 بلدا، تتوزع بين 34 شركة إنتاج ومؤسسة، وسبع محطات تلفزيون، وثلاث دور نشر، وأربع رسامين.

وأوضح أنه في واحدة من الخطوات المميزة التي قطعها المهرجان على الصعيد الإعلامي، تلك الشراكة التي أبرمت مع موقع الجزيرة نت.

وقال إنهم كانوا محظوظين جدا لتعاونهم مع الجزيرة نت، حيث تجاوز عدد المشاركات في مواقع التواصل الاجتماعي أكثر من 750 ألف مشارك حتى الخميس الماضي. وتشير إحصاءات المهرجان إلى أن قيمة الجوائز تتراوح بين 10 و50 ألف ريال، بينما تصل القيمة الإجمالية لهذه الجوائز إلى نحو 600 ألف ريال.

وبيّن أرناؤوط أن أهمية المهرجان لا تكمن في قيمة الجوائز بقدر ما تتلخص في الرغبة الكبيرة للمتنافسين في التتويج والحصول على شهادات تقدير لأعمالهم.

حقوق الإنسان
وقال أرناؤوط في تصريح للجزيرة نت إن المهرجان يركز على الفيلم الجيد ويشجع دور الأفلام الوثائقية العربية. وأضاف أن مواضيع الأفلام تركز على قضايا الحريات وحقوق الإنسان، والأسرة والطفل، فضلا عن حضور نسبي لواقع الثورات.

وتابع أن الأحداث التاريخية لا تلهم الفنانين والمخرجين بشكل سريع، بل تصبح هذه الأحداث ذات قيمة بعد فترات من حدوثها.

وعزا أرناؤوط المشاركة القوية للصين في المهرجان إلى كثافة الإنتاج في هذا البلد، علاوة على شعور المنتجين والمخرجين بميزة الحياد التي يتمتع بها هذا المهرجان.

المصدر : الجزيرة