تغيب النجمان العالميان أنطونيو بانديراس وأنجلينا جولي عن فعاليات "جوائز تونس" التي تهدف إلى تحسين صورة تونس في الخارج واستقطاب المزيد من السياح، رغم تأكيد المنظمين في وقت سابق أنهما سيكونان من بين ضيوف الفعالية.

واحتضنت مدينة الحمامات السياحية، شمال شرقي تونس، مساء السبت التظاهرة بحضور 175 شخصية عالمية و14 وسيلة إعلام أجنبية إلى جانب وسائل إعلام محلية.

وقالت وزيرة السياحة التونسية آمال كربول في تصريحات للصحفيين على هامش التظاهرة، إن هذه الفعالية "نجحت في تحقيق أهدافها، وذلك بحضور عدد من مشاهير العالم في مجالات عديدة لتقديم صورة إيجابية عن السياحة التونسية قبل شهر واحد من حلول الانتخابات التشريعية (المقررة في 26 أكتوبر/تشرين الأول المقبل)".

وأضافت كربول أن "قدوم هؤلاء الضيوف يؤكد ثقتهم في سياحتنا التي سنعمل على تطويرها خاصة في المحافظات الداخلية لنقدم رسائل إيجابية عن بلدنا في الخارج وتحسين صورته لدى الرأي العام العالمي".

وأشارت كربول في معرض حديثها إلى أن "الجوائز السبع التي منحتها لجنة التحكيم لأفضل الشخصيات التي ساهمت في تطوير القطاع السياحي والترويج للوجهة التونسية في العالم تؤكد أنه توجد كفاءات تونسية بإمكانها النجاح واستقطاب السياح بمشاريعها رغم الأوضاع الصعبة التي تمر بها البلاد".

وتضرر القطاع السياحي في تونس جراء الاضطرابات الأمنية والسياسية التي رافقت الفترة الانتقالية التي أعقبت ثورة يناير/كانون الثاني 2011، ولا تزال مستمرة.

وكان عدد السياح المسجل سنويا في تونس قبل الثورة نحو سبعة ملايين سائح، وهو الرقم الذي أعلنت السلطات التونسية أنها تطمح في استعادته في العام الجاري 2014، عبر جلب مليون سائح إضافي لعدد سياح 2013 الذي بلغ ستة ملايين تقريبا.

وحسب وزارة السياحة في تونس، استقبلت البلاد منذ مطلع العام 2014 وحتى 10 سبتمبر/أيلول الجاري أربعة ملايين و730 ألف سائح.

المصدر : وكالة الأناضول