بدر محمد بدر-القاهرة

أطلقت رابطة "صدى الميدان" للإنتاج الفني قبل أيام أول عمل ينتصر لأهل غزة ضد العدوان الإسرائيلي الحالي، حيث تشيد الأغنية بصمودهم وشجاعتهم وصبرهم، وتنعى الضعف والهوان والخذلان العربي.

العمل الفني عبارة عن أغنية مصورة "فيديو كليب" مدتها خمس دقائق، بعنوان "جوه الحارة"، ألفها ولحنها الفنان محمود فاروق وأداها الفنان محمود محيي، وتنقل في خلفيتها المصورة لقطات من معاناة سكان قطاع غزة أثناء القصف.

ومن كلماتها: "طلعت من صحبي اللي جنبي/ كلمه لسه واجعه قلبي/ قالي يا ريتني ما كنت عربي/ مين اللي بيسأل علينا".

وفي الفقرة الأخيرة تقول الأغنية: "مش قادر أصدق عينيّا/ شايف ناس فرحانه فيّا/ هوه الدم بيبقى ميّا/ أيه اللي جرالك يا دنيا".

بوستر الأغنية وعليه صورة محمود محيي نجم ستار أكاديمي في دورته التاسعة (الجزيرة)

دور الفن
وعن الدافع لإخراج هذا العمل الفني، يقول المؤلف والملحن محمود فاروق إن العدوان على غزة هو عملية إرهابية منظمة يتحالف فيها الاحتلال القاتل مع الخائن ضد صاحب الحق، وهذا منتهى الظلم في ظل صمت تام من الجميع، بل للأسف فرحة وشماتة من البعض.

وأكد فاروق في حديثه للجزيرة نت على أهمية دور الفن في طرح القضايا التي تهم المجتمع بشكل عام وليس حلها، والإشارة ولفت الانتباه إلى مكان الداء لكي يتحرك المعنيون للحل والعلاج، مشيرا إلى أنه بهذا العمل حاول تحريك "ما تبقى لدى البعض من بقايا إنسانية".

وأشار فاروق إلى أن ردود الفعل السريعة على الأغنية كانت جيدة وإيجابية، وحظيت في الأيام الثلاثة الأولى على "يوتيوب" بأكثر من ثلاثين ألف مشاهدة، حتى إن بعض القنوات التي كانت تبث الفرحة والشماتة بأهل غزة طلبت من المنتج بشكل رسمي عرض الأغنية حصريا.

من ناحيته لفت منسق رابطة "صدى الميدان" أحمد مرعي إلى أن الرسائل التي وصلت للمنتج الفني بشكل مباشر أو عبر وسائل التواصل الاجتماعي أكدت أن الجمهور كان معجبا بالأغنية وموضوعها وتوقيتها.

وأضاف مرعي -في حديثه للجزيرة نت- أن هذا العمل الفني يأتي في وقت "صمت فيه كثير من الفنانين ولم يبادروا بدعم غزة وأهلها في مواجهة هذا العدوان الصهيوني ولو على الصعيد الإنساني".

وأشار إلى حرص رابطة "صدى الميدان" على تقديم رسالة فنية سامية، "تعبر عن النبض الحقيقي للناس، وتهتم بالتفاعل مع الشأن المصري وقضايا المحيط العربي بشكل عام، وسوف نستمر بإذن الله بالسير في هذا الاتجاه".

محمود فاروق: ردود الفعل على الأغنية كانت إيجابية (الجزيرة)

أسباب الضعف
بدوره أرجع الشاعر الغنائي وحيد الدهشان السبب في ضعف التفاعل الفني الإيجابي في مواجهة العدوان على غزة -ليس فقط في مصر بل في الوطن العربي كله- إلى استخدام بعض الأنظمة الإعلام كأداة تضليل وتحريض ضد المقاومة، وضد حركة حماس بصورة خاصة، والتي تتعرض لعملية "شيطنة من صهاينة العرب".

وأكد للجزيرة نت أن الفنان الحقيقي هو من يعبّر بصدق عن نبض الأمة، ويقود الشعوب إلى التمسك بالهوية والمبادئ الإسلامية والمشترك الإنساني ولا يرتمي في أحضان الأنظمة التي تختلف مصالحها مع مصالح شعوبها.

وأشار الدهشان إلى أن الفن الحقيقي ينتشر بين الجماهير بسرعة كبيرة لأنه يرتبط بالمصداقية والأمانة والمسؤولية، وهذا يوفر له أيضا البقاء والاستمرارية والخلود.

المصدر : الجزيرة